اخبار اليمن الانتقارير

لماذا لاتظهر الأعراض على كثير من الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا ؟

بعد 7 أشهر من الجائحة التي أودت بحياة أكثر من 667 ألف شخص على مستوى العالم، يبحث العلماء المزيد من الأدلة حول سبب عدم شعور الأشخاص المصابين بأي أعراض أو مرض نتيجة إصابتهم بفايروس كورونا.

ووفقا لموقع «اليوم السابع»، عن مدير المعاهد الوطنية للحساسية والأمراض المعدية الدكتور أنتوني فوسي قوله، إن COVID-19 يبدو غير مسبوق في مدى شدته، من غير ضار إلى مميت.

وأضاف في مؤتمر COVID-19 العالمي الأول لهذا الشهر: «عادة ما يكون الفايروس جيدا بما يكفي لقتلك، ويجعل الجميع تقريبًا على الأقل مريضًا قليلاً».

لا يبدو أن طبيعة العامل الممرض نفسه تفسر التباين من شخص لآخر، فمن بين العائلات في الأسرة نفسها المصابة بالفايروس نفسه، قد يصاب الناس بأمراض عميقة، أو يمرون سالمين.

وتشير الأدلة الناشئة في مجلة «نيو إنجلاند الطبية» إلى أن الاستجابة المناعية للشخص، التي تتأثر إلى حد كبير بالوراثة، هي التي تساعد في تحديد شدة المرض، كما يقول خبراء الأمراض المعدية.

وقال عالم الأوبئة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو الدكتور جورج رذرفورد، إن تقديرات نسبة الحالات التي لا تظهر عليها أعراض حقيقية -الأشخاص المصابون ولا تظهر عليهم أعراض أبدًا مقارنة بالأشخاص المصابين، والمصابين بالمرض في ما بعد- راوحت بين 40%و45%، من الصعب تحديد هذه الحالات؛ لأن الناس يشعرون بصحة جيدة، لذلك لا تخضع للاختبار.

ومن الثابت أن عمر الشخص والظروف الطبية الموجودة مسبقًا يمكن أن تجعله أكثر عرضة للإصابة بأمراض شديدة، حيث يموت الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا أو الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وتاريخ التدخين أو السمنة بأعداد أعلى بكثير من الأشخاص الأصغر سنا والأكثر صحة، لكن الظروف التي تساعد المصابين على البقاء بشكل جيد هي أكثر صعوبة.

وقال أستاذ علم الأمراض وعلم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة بجامعة ستانفورد الدكتور بالي بولندران: «ما زالت الأيام الأولى، ولا يوجد سوى القليل من المعرفة حول الاستجابات المناعية في المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض».

هناك تقارير تشير إلى أن استجابة الأجسام المضادة للفايروس في الأفراد الذين لا تظهر عليهم الأعراض تكون أضعف من الأشخاص الذين يعانون من أعراض شديدة، وهذا يتعارض مع الافتراضات السابقة بأن الأشخاص الأصحاء يصنعون المزيد من الأجسام المضادة لمحاربة المرض.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى