اخبار اليمن الانتقارير

”شاهد” لأول مرة منذ سيل العرم التاريخي… فيضانات سد مأرب تشق طريقها بإتجاه حضرموت

كشفت صور ومقاطع فيديو تداولها مواطنون في وسائل التواصل الإجتماعي، إستمرار فيضانات سد مأرب لأول مرة منذ عقود.

وأكد سكان محليون لـ”المشهد اليمني” أن منساح سد مأرب يواصل جريانه في عمق الصحراء ويشق طريقه بإتجاه محافظات حضرموت بعد قطعة للخط الإسفلتي لمدينة العبر، وسط مخاوف من تأثر الإسفلت والمسافرين من فيضانات السد.

ولفتت المصادر بأن منسوب مياه الفيضان لايزال مرتفعا، ويزداد كلما تدفقت السيول نحو بحيرة سد مأرب، و ارتفاع مستوى الخطر من مناطق المسيل والنقيعا مع اقتراب الفيضان من تلك المناطق واستمرار جرف الأراضي الزراعية والمصدات التي تم بناءها لصد تيار المياه.

وتتنامى مخاوف بشأن احتمال انهيار السد التاريخي، على خلفية ارتفاع منسوب المياه جراء السيول الجارفة التي تشهدها المنطقة الشرقية من اليمن منذ أيام.

وفي وقت سابق وجه محافظ مارب، اللواء سلطان العرادة بتشكيل لجان طوارئ لمواجهة أضرار السيول التي فاضت من سد مارب.

وشدد العرادة خلال ترؤسه اجتماعا استثنائيا للجنة الطوارئ بالمحافظة، على متابعة سير حركة السيول، وتنبيه المواطنين وإغاثة المتضررين.

ويتسع السد لنحو 400 مليون متر مكعب من المياه في حال التشغيل العادي، غير أن الفيضان النادر أدى إلى وقوع أضرار مادية بالمنازل والمزارع بمديرية الوادي محافظة مأرب، شرقي البلاد.

ويعود تاريخ سد مأرب إلى القرن الثامن قبل الميلاد، إذ تعرض طوال تاريخه لعدة انهيارات، فيما أعيد بناؤه عام 1986 بتنفيذ شركة “دغوش” التركية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى