اخبار اليمن الان

شاب يمني يفوز في انتخابات مجلس النواب الأمريكي

فاز الشاب اليمني الأميركي إبراهيم عياش في انتخابات الدائرة الرابعة لمجلس نواب ولاية ميشيغان.

 

وعلى الرغم من أنّ التقارير الرسمية لم تُعلِن الفائز بعد، إلا أنّ عياش أصبح هو الفائز المفترض من بين 13 مرشحًا ديمقراطياً؛ وذلك بحصوله على أكثر من ضعف أصوات أيّ مرشح آخر في انتخابات نواب الولاية للدائرة الرابعة.

كصدِيقٍ قديم للنائب الراحل إيزاك روبنسون، بدأ عياش حملته بعد وقت قصير من وفاة ممثل الدولة المحبوب.

 

عمل عياش بجدٍّ واجتهاد في حملته الانتخابية؛ علاوة على حصوله على دعم من الشخصيات الوطنية والمحلية، وفي مقدمتهم المرشح الرئاسي الديمقراطي السيناتور بيرني ساندرز، وعمدة هامترامك كارين ماجوسكي.

 

قال عياش، في مقابلة مع صحيفة (اليمني الأميركي) في وقت سابق من حملته، إنّ السلطة السياسية لا تُعطى بحرية من أولئك الذين في السلطة. مطلوب أنْ نعمل باستمرار.

 

وأوضح عياش: «سرعان ما تحول ذلك إلى شغفي ببناء القوة في المجتمعات المحرومة إلى حدّ كبير».

 

يقول أبناء المجتمع اليمني إنّ هذه خطوة أساسية لتعزيز دورهم السياسي.

 

وهذا الفوز قد يكون أعلى منصب اكتسبه شخص من المجتمع اليمني، في جنوب شرق ميشيغان على الإطلاق.

 

يقول أحد أبناء هذا المجتمع: يُعدُّ فوز إبراهيم عياش مكسبًا كبيرًا، وخطوة مهمة تُعزّز من حضور المجتمع اليمنيّ في العمل السياسي.

 

في حين أنّ هذا يُضفي الشرعية على المجتمع اليمني ككل، توضح العمدة كارين ماجوسكي أنّ سياسيًّا قادرًا مثل إبراهيم عياش سيفعلُ الكثير لإضفاء الشرعية على هامترامك نفسها.

 

وقالت العمدة ماجوسكي: «نتوقع منه أنْ يفعل أشياء كبيرة في لانسينغ». «والأشياء الكبيرة نيابة عنّا بشكل خاص. أعتقدُ أنه سيتم تمثيل هامترامك بشكل جيد من خلال إبراهيم عياش».

 

وعن خطته لمنصبه اليوم يقول عياش لصحيفة (اليمني الأميركي): «قبل أنْ أبدأ مشروعي سأكمل ما بدأه روبنسون من أجل تكريم إرث روبنسون». «سأستمر في دعمي الكبير للبيئة والصحة، ومواصلة اهتمامي بالقضايا المحلية».

 

يَعتبرُ إبراهيم عياش نفسه ديمقراطيًّا تقدميًّا، وجزءًا من إرث المشرعين الديمقراطيين الذين يتماشون مع سياسة دعم البيئة والرعاية الصحية. لكن عياش يجدد تأكيده دائمًا باستمرار اهتمامه بالقضايا المحلية.

 

كجزء من مقترحات سياسته المعلنة، فإنه سيبحثُ، أيضًا، في بوليصة التأمين على السيارات، ومواجهة ما يراه من ممارسات تمييزية عنصرية كنقطة تركيز لعمله في لانسينغ.

 

ومن بين القضايا الأخرى، أنه سيبحثُ، أيضًا، في برامج إعفاء القروض لاستبقاء خريجي الجامعات في القوى العاملة بولاية ميشيغان، والتركيز على تحسينات البنية التحتية على نطاق الولاية.

 

الآن بعد أنْ تم تحديد المرشح الديمقراطي، يمكن أنْ يكون لدى الناخبين فكرة واضحة عمّن سيمثلهم؛ نظرًا لأنّ الجمهوري لم يتم انتخابه في الانتخابات الأربع الماضية.

 

بمعنى أنه من شبه المؤكد تمامًا أنّ إبراهيم عياش هو ممثل الولاية التالي للدائرة الرابعة.

نقلا عن موقع اليمني الأمريكي 

كصدِيقٍ قديم للنائب الراحل إيزاك روبنسون، بدأ عياش حملته بعد وقت قصير من وفاة ممثل الدولة المحبوب.

 

عمل عياش بجدٍّ واجتهاد في حملته الانتخابية؛ علاوة على حصوله على دعم من الشخصيات الوطنية والمحلية، وفي مقدمتهم المرشح الرئاسي الديمقراطي السيناتور بيرني ساندرز، وعمدة هامترامك كارين ماجوسكي.

 

قال عياش، في مقابلة مع صحيفة (اليمني الأميركي) في وقت سابق من حملته، إنّ السلطة السياسية لا تُعطى بحرية من أولئك الذين في السلطة. مطلوب أنْ نعمل باستمرار.

 

وأوضح عياش: «سرعان ما تحول ذلك إلى شغفي ببناء القوة في المجتمعات المحرومة إلى حدّ كبير».

 

يقول أبناء المجتمع اليمني إنّ هذه خطوة أساسية لتعزيز دورهم السياسي.

 

وهذا الفوز قد يكون أعلى منصب اكتسبه شخص من المجتمع اليمني، في جنوب شرق ميشيغان على الإطلاق.

 

يقول أحد أبناء هذا المجتمع: يُعدُّ فوز إبراهيم عياش مكسبًا كبيرًا، وخطوة مهمة تُعزّز من حضور المجتمع اليمنيّ في العمل السياسي.

 

في حين أنّ هذا يُضفي الشرعية على المجتمع اليمني ككل، توضح العمدة كارين ماجوسكي أنّ سياسيًّا قادرًا مثل إبراهيم عياش سيفعلُ الكثير لإضفاء الشرعية على هامترامك نفسها.

 

وقالت العمدة ماجوسكي: «نتوقع منه أنْ يفعل أشياء كبيرة في لانسينغ». «والأشياء الكبيرة نيابة عنّا بشكل خاص. أعتقدُ أنه سيتم تمثيل هامترامك بشكل جيد من خلال إبراهيم عياش».

 

وعن خطته لمنصبه اليوم يقول عياش لصحيفة (اليمني الأميركي): «قبل أنْ أبدأ مشروعي سأكمل ما بدأه روبنسون من أجل تكريم إرث روبنسون». «سأستمر في دعمي الكبير للبيئة والصحة، ومواصلة اهتمامي بالقضايا المحلية».

 

يَعتبرُ إبراهيم عياش نفسه ديمقراطيًّا تقدميًّا، وجزءًا من إرث المشرعين الديمقراطيين الذين يتماشون مع سياسة دعم البيئة والرعاية الصحية. لكن عياش يجدد تأكيده دائمًا باستمرار اهتمامه بالقضايا المحلية.

 

كجزء من مقترحات سياسته المعلنة، فإنه سيبحثُ، أيضًا، في بوليصة التأمين على السيارات، ومواجهة ما يراه من ممارسات تمييزية عنصرية كنقطة تركيز لعمله في لانسينغ.

 

ومن بين القضايا الأخرى، أنه سيبحثُ، أيضًا، في برامج إعفاء القروض لاستبقاء خريجي الجامعات في القوى العاملة بولاية ميشيغان، والتركيز على تحسينات البنية التحتية على نطاق الولاية.

 

الآن بعد أنْ تم تحديد المرشح الديمقراطي، يمكن أنْ يكون لدى الناخبين فكرة واضحة عمّن سيمثلهم؛ نظرًا لأنّ الجمهوري لم يتم انتخابه في الانتخابات الأربع الماضية.

 

بمعنى أنه من شبه المؤكد تمامًا أنّ إبراهيم عياش هو ممثل الولاية التالي للدائرة الرابعة.

نقلا عن موقع اليمني الأمريكي 

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى