اخبار اليمن الان

شبح الانهيار يهدد ثلاث مدن تاريخية في اليمن

نافذة اليمن – عدن

 

يهدد شبح الانهيار الكامل ثلاث مدن تاريخية يمنية، بعدما تعرضت أجزاء من مبانيها وأسوارها لأضرار كبيرة، جراء الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة، بفعل المنخفض الجوي الذي يضرب اليمن.

وأطلق عدد من منظمات المجتمع المدني والناشطين المهتمين بالتراث نداءات استغاثة لسرعة التحرك، وإنقاذ مباني وأسوار صنعاء التاريخية، شبام حضرموت، ومدينة زبيد بالحديدة، المدرجة ضمن قائمة التراث العالمي للانهيار.

وأكد السكان أن أجزاء من السور الجنوبي لمدينة صنعاء القديمة، المصنفة على قائمة التراث العالمي، انهار جراء الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة التي تضرب العاصمة اليمنية، منذ نحو أسبوعين، وأفادوا أن أحد المنازل القديمة المحاذية للسور تهدم، ونجت أسرته المكونة من 5 أفراد.

اقرأ المزيد : شاهد بالفيديو .. لحظة انهيار منزل كامل في وسط صنعاء القديمة

ونشر نافذة اليمن فيديوهات في وقت سابق توضح انهيارات منازل اثرية قديمة وصور لانهيار السور من الداخل، مع دعوات للجهات المختصة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو» للتدخل لإنقاذ السور، كما أطلقت هيئة المدن التاريخية الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية، نداء استغاثة لإنقاذ صنعاء القديمة من خطر الانهيار، وقالت إن بعض المباني تعرضت لانهيارات شبه كلية جراء استمرار هطول الأمطار غير المسبوقة، وأشارت الهيئة إلى حدوث انهيارات جزئية للجدران الحاملة والأسقف في السور الشمالي والجنوبي من المدينة المصنفة على قائمة التراث العالمي منذ 1986م.

اقرأ المزيد : شاهد فيديو يوثق لحظة انهيار منزل أثري كبير في صنعاء ومواطن يهاجم الحوثيين
 

وفي مدينة شبام حضرموت التي تعد أول ناطحات سحاب طينية في العالم، ومدرجة ضمن قائمة التراث العالمي، تتعرض مئات المنازل للانهيار جراء الأمطار التي هطلت بغزارة نهاية الشهر الماضي، في حين تواصل اليونسكو أعمال ترميم بعض المنازل في المدينة، بالتعاون مع الصندوق الاجتماعي للتنمية، وكذلك الحال في مدينة زبيد التاريخية وجامعها القديم وسورها المهدد بالانهيار.

وفي السياق دعا مندوب اليمن الدائم لدى منظمة اليونسكو، السفير محمد جميح، إلى سرعة حماية مواقع التراث العالمي في اليمن لمواجهة الآثار الناجمة عن السيول والأمطار التي شهدتها البلاد أخيرا، وأدت إلى تأثر عدد من المواقع التاريخية، خاصة المسجلة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وقال في رسالة بعثها إلى المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «يونسكو»، أودوراي أوزولاي، «إن الأمطار والفيضانات التي شهدها اليمن أدت إلى دمار طال عددا من المواقع الأثرية في البلاد»، داعيا إلى سرعة تقديم الدعم اللازم.

وأكد على ضرورة لجوء اليونسكو إلى صندوق طوارئ التراث العالمي لتسريع عمليات مواجهة الآثار المترتبة على الأمطار الغزيرة التي يشهدها اليمن، والتي أثرت على معظم مواقع التراث الإنساني في البلاد، وليس على المواقع المسجلة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، وأشاد بجهود المنظمة في حماية التراث العالمي في اليمن، داعيا إياها إلى مواصلة دعم اليمن في هذه الفترة العصيبة من الحرب والفيضانات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى