اخبار اليمن الان

جنود يطلقون النار على قائد الشرطة العسكرية بتعز ويصيبون 3 من مرافقيه

أصيب 3 جنود من قوات الشرطة العسكرية في مدينة تعز، مساء الجمعة، في كمين نصبه جنود يتبعون إدارة أمن المحافظة، نتيجة خلاف على إتاوات من عائدات تهريب المشتقات النفطية لجماعة الحوثي الانقلابية. وقال مصدر عسكري مطلع، إن جنوداً بزي مدني يتبعون إدارة أمن مديرية جبل حبشي، أطلقوا وابلاً من الرصاص على طقمين عسكريين تابعين للشرطة العسكرية، في مفرق جبل حبشي، ما أسفر عن إصابة 3 من جنود الشرطة العسكرية، أحدهما أصيب بطلقة نارية في رأسه. وأوضح المصدر أن اشتباكات دارت بين الطرفين، قبل أن يلوذ جنود الأمن التابعين لإدارة شرطة مديرية جبل حبشي، بالفرار، مشيراً إلى أن استهداف قوات الشرطة العسكرية جاء نتيجة خلاف بين مدير أمن المحافظة، العميد منصور الأكحلي، وقائد الشرطة العسكرية حول عملية تهريب المشتقات النفطية. وطبقاً للمصدر، فإن جنوداً يتبعون إدارة أمن مديرية جبل حبشي يقومون بتهريب المشتقات النفطية من مدينة تعز عبر مناطق جبل حبشي، لمليشيا الحوثي الانقلابية، وأنه خلال الأسبوع الماضي نزلت حملة أمنية تابعة للشرطة العسكرية للقبض على المتهمين بتهريب المشتقات النفطية، التابعين لإدارة أمن المحافظة، ودارت اشتباكات بين الطرفين، أدت إلى انسحاب الحملة. وقال مركز إعلام الشرطة العسكرية بتعز، إن قائد الشرطة العسكرية بتعز، العميد محمد سالم الخولاني، نجا من محاولة اغتيال برصاص مسلحين في مفرق جبل حبشي، وأصيب 3 من مرافقيه. وأوضح المركز أن مسلحين خارجين عن النظام والقانون نصبوا كميناً مسلحاً للخولاني أثناء عودته من منطقة البيرين بمديرية المعافر في طريقه إلى مدينة تعز، أسفر عن إصابة 3 من مرافقيه، اثنان إصابتهما خطرة. وأضاف، إن قوات الشرطة العسكرية اشتبكت، أمس الأول، في المنطقة ذاتها مع مجموعة مسلحة يقودها أحد المتمردين والخارجين عن القانون، خلال مطاردتها لهذه الجماعة التي أرادت تهريب المشتقات النفطية لجماعة الحوثي. وعلى صعيد آخر، كان قائد الشرطة العسكرية أعلن، الأربعاء الماضي، انسحاب كافة قواته من مدينة التربة مركز مديرية الشمايتين، في ريف تعز الجنوبي، وعودتها على المدينة، وفقاً لتوجيهات عليا، حسب قوله. وكشفت مصادر مطلعة عن استمرار تواجد عدد من أطقم وأفراد الشرطة العسكرية، ومليشيا الحشد الشعبي، وسط مدينة التربة، وأن الانسحاب الذي أعلن عنه الخولاني لم يكن سوى انسحاب وهمي. وأضافت المصادر، أنه رافق الإعلان عن الانسحاب، خروج 7 أطقم عسكرية تابعة للشرطة العسكرية من مدينة التربة في اتجاه مدينة تعز، جميعها لا تقل أكثر من 15 جندياً، وأن عدداً من جنود الشرطة العسكرية ومليشيا الحشد الشعبي التابعة للإصلاح في مدينة التربة ارتدوا زي الأمن العام.

يمكن قراءة الخبر من المصدرمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى