اخبار اليمن الان

كيف حولت سيول الٲمطار شوارع صنعاء؟

تسببت سيول الأمطار التي هطلت خلال الأسبوعين الماضيين على مدينة صنعاء بوقوع أضرار بالغة في عدد من الشوارع والاحياء كما غمرت مياه الأمطار، أنفاق شارع تعز، ودار سلم وجولة الثلاثين والزبيري والروضة، إضافة إلى سائلة صنعاء القديمة الممتدة من حي النهدين حتى دار الرئاسة.

وكانت لجنة الطوارئ لمواجهة الكوارث بأمانة العاصمة، التي شكلتها جماعة الحوثي، أعلنت عن أن كمية الأمطار التي هطلت على العاصمة خلال أسبوع واحد فاقت كل التوقعات وتجاوزت كل الإمكانيات والطاقات المتاحة سيما وأن البنية التحتية لم تكن على مستوى القدرة لمواجهة هذه الكميات.

ووفقاً لوكالة “سبأ” الناطقة بإسم جماعة الحوثي، فإن، حمود عباد المعين من الحوثيين منصب أمين العاصمة، أوضح بأن الأمطار الغزيرة تسببت في حدوث انهيارات صخرية وجرف الممتلكات وأحدثت تشققات وأضرارًا بالغة في شبكات الطرق.

مشيراً إلى أنهم يواجهون صعوبات في مقدمتها انعدام مادة “البتروليم” الخاصة بالأسفلت والتي يتم استيرادها من الخارج، فضلاً عن عدم وجود دراسات لإيجاد قنوات تصريف مياه الأمطار في الشوارع مما يتسبب في تآكل وتهالك طبقة الإسفلت وجرف مادة البوسكورس.

وتسبب إهمال السلطة المحلية في صنعاء لمعجالة أضرار الأمطار بموجة غضب عارمة في الشارع، حيث طالب المواطنون من جماعة الحوثي، سرعة صيانة الطرق ومعالجة أضرار السيول في أسرع وقت.

وفي هذا الصدد شكا عدد من المواطنين، تضررهم من الحفر والمطبات في معظم شوارع وطرق مدينة صنعاء التي تهالكت بفعل السيول الناتجة عن الأمطار التي هطلت خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال محمد فايع، أحد ساكني صنعاء، إن «سيارته سقطت في إحدى الحفر بشارع الحصبة، وهو بداخلها، ولم يتم إخراجها إلا بعد مرور يومين من سقوطها».

وأوضح فايع لـ”المشاهد”، بأن «من تولى عملية إنقاذه هم المواطنون الساكنون بالقرب من موقع وقوع الحادثة، في حين أن فرق الدفاع المدني لم تقم بواجبها، رغم بلاغات المواطنين بالحادثة .

يمكن قراءة الخبر من المصدر المشاهد من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى