اخبار اليمن الان

الائتلاف الوطني الجنوبي ينظم مظاهرات حاشدة في سقطرى ويصدر بياناً

 نظم الائتلاف الجنوبي اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة جابت شوارع مدينة حديبو رغم العراقيل والحواجز التى وضعها مليشيات المجلس الإنتقالي وفي مايلي نص البيان 

الصادر عن المهرجان الجماهيري للائتلاف الوطني الجنوبي المنعقد في محافظة أرخبيل سقطرى:

1– الالتزام بتنفيذ اتفاق الرياض وآلية تسريعه بكافة بنوده وحسب الجدول الزمني وبما يضمن استعادة مؤسسات الدولة وسلطتها الشرعية، وعودة وقيادة السلطة المحلية إلي محافظة ارخبيل سقطرى على وجه السرعة.

2– إعطاء محافظة أرخبيل سقطرى اهتمام خاص في الجانب الخدمي والتنموي وبما يتناسب مع مقدراتها ومقوماتها السياحية وضمان تطويرها والحفاظ عليها وتسيير رحلات الطيران وتخفيف اسعار تذاكرها بما يتناسب مع ظروف المواطنين و بصورة يومية وبالشكل الذي يربطها بالوطن وينشط حركة السياحة الداخلية وكذا الخارجية في إطار ما تمثله من رمزية سياحية واقتصادية لليمن.

3– تسليم المعسكرات بكافة عتادها الي الدولة وإخراج العناصر المسلحة التي تم استقدامها من خارج المحافظة.

4– التأكيد على رفض تمثيل الجنوب بمكون أو فصيل واحد، كون ذلك يمثل أسوأ صور الاقصاء والإلغاء الذي عانى منه شعبنا في الجنوب ردحاً من الزمن، وهو الأمر الذي لا ينبغي أن يتكرر، لأنه تنكر بشع للشعب وقواه الوطنية وتضحياتها في مختلف مراحل النضال الوطني، وآخرها تحرير المحافظات الجنوبية من مليشيا الانقلاب الحوثية.

5– التأكيد على إشراك كافة القوى السياسية والمجتمعية في المحافظات الجنوبية وفي مقدمتها قوى سقطرى في الحكومة المقبلة والعملية السياسية برمتها.

6– يجدد الحشد الجماهيري التأكيد على وقوفه خلف قيادة الائتلاف الوطني الجنوبي، ودعمها في كافة الخطوات التي من شأنها تلبية المطالب الحقة لأبناء سقطرى وكل المحافظات الجنوبية، وفق قاعدة الشراكة في السلطة والثروة.

7– تعبر جماهير سقطرى عن رفضها لمحاولات الاستئثار من قبل أي مكون أو فصيل سياسي أو اجتماعي، ويعتبر أي محاولة من هذا القبيل هو سعي لتمزيق اللحمة الوطنية ونسف السلم الاجتماعي.

8– يؤكد المتظاهرون على أهمية الحوار وتعزيز قيم التعايش والشراكة بين القوى الوطنية، ونبذ الاحتكام للعنف ولغة السلاح، كما يرفض كل الممارسات التي تمت في سقطرى خارج إطار سلطات الدولة وجيشها الوطني، ويشددون على عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه ماقبل انقلاب المليشيا في يونيو الماضي وعودة مؤسسات الدولة وأجهزتها لمزاولة عملها وبما يضمن احلال السلام والسكينة العامة

9– يدعو المتظاهرون الحكومة إلى القيام بواجباتها وتفعيل أجهزتها لتوفير الأمن والخدمات بشكل منتظم، وإيلاء أسر الشهداء والجرحى الاهتمام اللازم، والعمل على وقف الانتهاكات التي طالت وتطال الكثيرين بسبب مواقفهم، كما يشددون على اطلاق كافة المختطفين ومحاسبة من يمارسون الانتهاكات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى