اخبار اليمن الانتقارير

بيان قوي صادر عن المظاهرة الحاشدة في سقطرى دعما للشرعية ورفضا للانتقالي ”نص البيان ”

شهدت محافظة سقطرى اليوم مظاهرة حاشدة دعت لعودة الشرعية والمحافظ ورفضا لميلشيا الانتقالي مؤكدين أن سقطرى يمنية وستبقى كذلك.

وصدر عن المظاهرة التي دعا لها الإئتلاف الوطني الجنوبي بيان تحصل المشهد اليمني على نسخة منه وفيما يلي نصه :

في يوم استثنائي يعكس الإرادة الحرة لأبناء محافظة أرخبيل سقطرى خرجت هذه الجموع الحاشدة لتقول كلمتها الفصل وتوصل رسالتها إلى القيادة السياسية والعالم أجمع، معبرة عن مواقفها الوطنية ومطالبها المشروعة والعادلة.
وإذ يحيى الائتلاف الوطني الجنوبي هذه الحشود الهادرة من أبناء محافظة أرخبيل سقطرى الأبية المسالمة، فإنه يقدم واجب الشكر والتقدير والإجلال لرجالها وقياداتها السياسية والاجتماعية التي عكست حرصها على تسجيل هذا الموقف الوطني الخالد لأبناء المحافظة، والمتمثل في توحيد الصف خلف القيادة الشرعية والحفاظ على الجمهورية والثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر، ومشروع اليمن الاتحادي الذي يرتكز على قاعدة الشراكة الوطنية والتوزيع العادل للسلطة والثروة، والذي لا يقبل الاقصاء والتهميش والوصاية لأي طرف سياسي، ويرفض مشاريع التفتيت والتمزيق، القائمة على العنف والسلاح.
إن هذا الحشد الجماهيري الكبير لهو تعبير صريح عن موقف أبناء سقطرى المنحاز للدولة والشرعية والتنمية والأمن والاستقرار، وتأكيداً على أن هذه المحافظة بموقعها الجيوسياسي إنما هي حجر صلبة في مدماك الوطن الكبير، وأنها ستكون رقماً صعباً في صناعة التحولات الوطنية والوفاء لتضحيات وكفاح قيادات النضال الوطني الذين دافعوا عن الوطن وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ على سيادته واستقلاله ووحدة أراضيه، ويرفضون كل أساليب العنف والاحتكام إلى القوة، مؤمنين أن الحوار والتعايش والشراكة هي الحل الوحيد لحل كافة الإشكالات.
لقد خرج هذا الحشد الكبير ليؤكد من جديد وقوفه خلف القيادة السياسية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي، وتأييده الكامل للشرعية والجيش الوطني في دحر الانقلاب الحوثي والمليشيات الانقلابية وهزيمة المشروع الإيراني في اليمن، واستعادة الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي يثمن كافة أوجه الدعم والمساندة التي يقدمها تحالف دعم الشرعية بقيادة الاشقاء في المملكة العربية السعودية لمساعدة اليمنيين من استعادة دولتهم وبسط سيطرتها على كامل التراب الوطني.
وهذا الحشد الجماهيري الكبير لأبناء سقطرى إذ يحيي كل القوى الوطنية المشاركة في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي دعا إليها الائتلاف الوطني الجنوبي في ارخبيل سقطري فإنه يؤكد على الآتي:

– تسريع تنفيذ اتفاق الرياض بكافة بنوده وحسب الجدول الزمني وبما يضمن عودة الشرعية ومؤسسات الدولة وقيادة السلطة المحلية إلي محافظة ارخبيل سقطرى على وجه السرعة.

– إيلاء محافظة أرخبيل سقطرى اهتمام خاص في الجانب الخدمي والتنموي وبما يتناسب مع مؤهلاتها ومقوماتها السياحية وضمان تطويرها والحفاظ عليها وتسيير رحلات الطيران وتخفيف اسعار تذاكرها بما يتناسب مع ظروف المواطنين و بصورة يومية وبالشكل الذي يربطها بالوطن وينشط حركة السياحة الداخلية وكذا الخارجية في إطار ما تمثله من رمزية سياحية واقتصادية لليمن.

– تسليم المعسكرات بكافة عتادها الي الدولة وسحب العناصر المسلحة التي تم استقدامها من خارج المحافظة.
– التأكيد على رفض تمثيل الجنوب بمكون أو فصيل واحد، كون ذلك يمثل أسوأ صور الاقصاء والإلغاء الذي عانى منه شعبنا في الجنوب ردحاً من الزمن، وهو الأمر الذي لا ينبغي أن يتكرر، لأنه تنكر بشع للشعب وقواه الوطنية وتضحياتها في مختلف مراحل النضال الوطني، وآخرها تحرير المحافظات الجنوبية من مليشيا الانقلاب الحوثية.
– التأكيد على إشراك كافة القوى السياسية والمجتمعية في المحافظات الجنوبية وفي مقدمتها سقطرى في الحكومة المقبلة والعملية السياسية برمتها.

– يجدد الحشد الجماهيري التأكيد على وقوفه خلف قيادة الائتلاف الوطني الجنوبي، ودعمها في كافة الخطوات التي من شأنها تلبية المطالب الحقة لأبناء سقطرى وكل المحافظات الجنوبية، وفق قاعدة الشراكة في السلطة والثروة.

– تعبر جماهير سقطرى عن رفضها لمحاولات الاستئثار من قبل أي مكون أو فصيل سياسي أو اجتماعي، ويعتبر أي محاولة من هذا القبيل هوي سعي لتمزيق اللحمة الوطنية ونسف السلم الاجتماعي.

– يؤكد المتظاهرون على أهمية الحوار وتعزيز قيم التعايش والشراكة بين القوى الوطنية، ونبذ الاحتكام للعنف والقوة، كما يرفض كل الممارسات التي تمت في سقطرى خارج إطار الدولة وجيشها الوطني، ويشددون على عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه، ماقبل انقلاب المليشيا في يونيو الماضي وعودة مؤسسات الدولة وأجهزتها لمزاولة عملها وبما يضمن استتباب السلام والسكينة العامة.

– يدعو المتظاهرون الحكومة إلى القيام بواجباتها وتفعيل مؤسساتها لتوفير الأمن والخدمات بشكل منتظم، وإيلاء أسر الشهداء والجرحى الاهتمام اللازم، والعمل على وقف الانتهاكات التي طالت وتطال الكثيرين بسبب مواقفهم، وتشدد على اطلاق كافة المختطفين ومحاسبة من يمارسون الانتهاكات.
دامت سقطرى دُرة يمنية مصانة في ظل اليمن الاتحادي.

صادر عن: المظاهرة الحاشدة للائتلاف الوطني الجنوبي
في محافظة أرخبيل سقطرى
الثلاثاء 11 أغسطس 2020م

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى