تقارير

تظاهرة حاشدة في سقطرى دعماً للحكومة الشرعية

نظم الائتلاف الوطني الجنوبي اليوم الثلاثاء مسيرة جماهيرية حاشدة في مدينة “حديبو” عاصمة محافظة أرخبيل سقطرى، تحت شعار (سقطرى يمنية)، في أول فعالية كبيرة منذ سيطرة قوات الانتقالي الجنوبي على الجزيرة أواخر يونيو الماضي.
ونجح المشاركون في الاحتشاد والتجمهر رغم محاولات المنع والعراقيل التي وضعتها “مليشيات الانتقالي” وقيامها بتقطيع الطرق وتطويق اماكن التجمعات والاحتشاد.
ورفع المشاركون في المسيرة لافتات تطالب بسرعة تطبيق اتفاق الرياض وعودة السلطة المحلية وحل الميليشيات المسلحة، والتأكيد بأن سقطرى تقف دوما مع الدولة وتتطلع إلى الحصول على حقها في المشاركة الفاعلة في العملية السياسية.
وردد المشاركون في الفعالية هتافات تؤكد تفويض أبناء سقطرى للائتلاف الوطني الجنوبي لانتزاع حقوقهم المسلوبة وتمكينهم من الشراكة الكاملة وغير المنقوصة في كل مستويات السلطة.
وندد المشاركون بما تتعرض له المحافظة من محاولات تدمير السلم الاجتماعي وتكدير حالة السلام التي عرفت بها، ورددوا هتافات “سقطرى رمز السلام، لا تقبل زرع الألغام”، و “مطلبنا دولة وسكينة، لا نقبل فتنة وضغينة”.
وأكد المشاركون وقوفهم خلف القيادة السياسية والرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وتأييدهم الكامل للشرعية والجيش الوطني في دحر الانقلاب الحوثي والمليشيات الانقلابية وهزيمة المشروع الإيراني في اليمن، واستعادة مؤسسات الدولة.
وعبروا عن رفضهم القاطع لكل أساليب العنف والاحتكام إلى القوة، مؤكدين أن الحوار والتعايش والشراكة هي الحل الوحيد لكافة الإشكالات.
ودعا بيان صادر عن التظاهرة إلى “الالتزام بتنفيذ اتفاق الرياض وآلية تسريعه بكافة بنوده وحسب الجدول الزمني وبما يضمن استعادة مؤسسات الدولة وسلطتها الشرعية، وعودة وقيادة السلطة المحلية إلي محافظة ارخبيل سقطرى على وجه السرعة”.
وطالب البيان بإعطاء محافظة أرخبيل سقطرى اهتمام خاص في الجانب الخدمي والتنموي وبما يتناسب مع مقدراتها ومقوماتها السياحية وضمان تطويرها والحفاظ عليها وتسيير رحلات الطيران وتخفيف اسعار تذاكرها بما يتناسب مع ظروف المواطنين.
كما طالب البيان بتسليم المعسكرات بكافة عتادها الي الدولة وإخراج العناصر المسلحة التي تم استقدامها من خارج المحافظة.

نص البيان الصادر عن المظاهرة:
في يوم استثنائي يعكس الإرادة الحرة لأبناء محافظة أرخبيل سقطرى خرجت هذه الجموع الحاشدة لتقول كلمتها الفصل وتوصل رسالتها إلى القيادة السياسية والعالم أجمع، معبرة عن مواقفها الوطنية ومطالبها المشروعة والعادلة.
وإذ يحيى الائتلاف الوطني الجنوبي هذه المليونية الهادرة من أبناء محافظة أرخبيل سقطرى الأبية المسالمة، فإنه يقدم واجب الشكر والتقدير والإجلال لرجالها وقياداتها السياسية والاجتماعية التي عكست حرصها على تسجيل هذا الموقف الوطني الخالد لأبناء المحافظة، والمتمثل في توحيد الصف خلف القيادة الشرعية والحفاظ على الجمهورية والثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر، ومشروع اليمن الاتحادي الذي يستند على قاعدة الشراكة الواسعة والتوزيع العادل للسلطة والثروة، والذي لا يقبل الاقصاء والتهميش والوصاية من أي طرف سياسي، ويرفض مشاريع التمزيق، وممارسات العنف واستخدام السلاح.
إن هذا المليونية الجماهيرية الكبيرة لهي تعبير صريح عن موقف أبناء سقطرى المنحاز لمنطق الدولة والشرعية والتنمية والأمن والاستقرار، وتأكيداً على أن هذه المحافظة بموقعها الجيوسياسي، وتموضعها الاستراتيجي، إنما هي كتلة صلبة في مدماك الوطن الكبير، وأنها ستكون رقماً صعباً في صناعة التحولات الوطنية والوفاء لتضحيات وكفاح قيادات النضال الذين دافعوا عن الوطن وقدموا التضحيات حفاظاً على سيادته واستقلاله ووحدة أراضيه، ورافضين كل أساليب العنف والاحتكام إلى القوة، مؤمنين أن الحوار والتعايش والشراكة هي الحل الوحيد لكافة الإشكالات.
لقد خرجت هذه الحشود الكبيرة لتؤكد من جديد وقوفها خلف القيادة السياسية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وتأييدها الكامل للشرعية والجيش الوطني في دحر الانقلاب الحوثي والمليشيات الانقلابية وهزيمة المشروع الإيراني في اليمن، واستعادة مؤسسات الدولة، في الوقت الذي تثمن كافة أوجه الدعم والمساندة التي يقدمها تحالف دعم الشرعية بقيادة الاشقاء في المملكة العربية السعودية لمساعدة اليمنيين من أجل استعادة دولتهم وبسط سيطرتها على كامل التراب الوطني.
وهذا الحشد الجماهيري الكبير لأبناء سقطرى إذ يحيي كل القوى الوطنية المشاركة في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي دعا إليها الائتلاف الوطني الجنوبي في ارخبيل سقطري فإنه يؤكد على الآتي:

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع الخبر

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى