اخبار اليمن الان

منظمة اممية تعلن حشد الدعم لليمن وتقول انها تدخلت لحماية عشرات المنازل من الانهيار

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الثلاثاء، حشد التمويل والخبرات لحماية التراث الثقافي المتضرر جراء السيول في اليمن.

وعبرت المنظمة في بيان عن أسفها الشديد للخسائر بالأرواح والممتلكات في عدد من المراكز التاريخية في اليمن.

وأشارت إلى تضرر مواقع التراث العالمي في مدن زبيد (غرب) وشبام (شرق) وصنعاء، خاصة خلال الأيام الأخيرة في أعقاب الظروف الجوية القاسية التي اكتسحت البلاد.

وحذر البيان من أن “الظروف المناخية تهدد بقاء التراث الثقافي الفريد لليمن”.

وأكد أن هذا الثراث “يعدّ شهادة على الإبداع البشري والقدرة على التكيف مع التضاريس الطبيعية والظروف البيئية المتنوعة في البلاد”.

وقالت إن المنظمة تدخلت بمنطقة القاسمي في مدينة صنعاء القديمة ومدينة زبيد التاريخية بحماية ما يقارب 30 منزلاً من الانهيار، حسب البيان.

وكانت العديد من المنازل والمواقع التراثية والتاريخية اليمنية انهارت أو تضررت في عدة مدن جراء السيول المستمرة منذ أسابيع، وفق تقارير رسمية.

الى ذلك أعلنت سلطات الحوثيين، عن انهيار عشرات المباني الأثرية بمديرية همدان( شمال العاصمة صنعاء) جراء الأمطار والسيول.

وحسب وكالة سبأ بنسختها الحوثية فقد “تسببت الأمطار والسيول الغزيرة خلال الأيام الماضية بانهيار 57 منزلاً من أصل 100 منزل أثري في قرية بني بشير التاريخية بهمدان”.

يُذكر أن بني بشير هي إحدى قرى عزلة جشم، ومحاطة بسور ارتفاعه خمسة أمتار يعود بناءه إلى الدولة اليعفرية التي اتخذت من شبام وكوكبان عاصمة لها خلال الفترة 847 – 997 ميلادية، ويبلغ تعداد سكانها 1823 نسمة حسب تعداد اليمن لعام 2004.

وفي وقت سابق أعلنت ميليشيا الحوثي، عن وفاة 131 شخصاً وإصابة 124 في مناطق سيطرتها، وانهيار ١١١ منزلاً في صنعاء القديمة جراء السيول والأمطار.

وخلال الأسابيع الماضية توفي وأصيب المئات من المواطنين، جراء السيول التي ضربت محافظات يمنية عدة، فيما تضررت آلاف الأسر، ودمرت آلاف المنازل، بينها منازل نازحين، إضافة إلى تهدم وتضرر مواقع تراثية وتاريخية، وفق تقديرات رسمية.

ويعاني اليمن ضعفا شديدا في البنية التحتية، ما جعل تأثيرات السيول تعمق مأساة السكان الذين يشكون من هشاشة الخدمات الأساسية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى