اخبار اليمن الانتقارير

مصادر: 3 وسطاء ساهموا في اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل

كشفت وسائل إعلام عبرية، الخميس، عن هوية 3 وسطاء ساهموا في اتصالات التوصل إلى اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل.

وذكرت القناة السابعة (خاصة)، أن “رجل الأعمال حاييم صبان (إسرائيلي ـ أمريكي)، توسط في اتصالات بين تل أبيب وأبو ظبي، أسفرت عن اتفاق تاريخي بين البلدين”.

وأشارت القناة إلى أن “صبان صديق مقرب من الأمير محمد بن زايد، ولي عهد إمارة أبو ظبي” في الإمارات.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” على موقعها الإلكتروني، إن “رئيس الموساد (جهاز المخابرات الإسرائيلي) يوسي كوهين، زار أبو ظبي عدة مرات في الآونة الأخيرة، لتمهيد توقيع الاتفاقية بين إسرائيل والإمارات”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن “كوهين له علاقات وثيقة مع الأمراء والمسؤولين في الإمارات”.

وأضافت أن “جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره، شارك أيضا في التقريب بين تل أبيب وأبو ظبي، بهدف توقيع اتفاقية سلام بين البلدين”.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن ترامب عبر تويتر، التوصل إلى اتفاقية سلام بين أبو ظبي وتل أبيب، “مقابل أن تتوقف إسرائيل عن عملية ضم أراض فلسطينية وفق خطة ترامب للسلام (صفقة القرن المزعومة)”.

بدوره، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في تغريدة عبر تويتر، إعلان ترامب اتفاقية سلام بين تل أبيب وأبو ظبي بأنه “يوم تاريخي”.

وأكدت وكالة الأنباء الإماراتية، أنباء التوصل إلى الاتفاق، قائلة إن أبو ظبي وتل أبيب اتفقتا على وضع خريطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية.

وبإتمام توقيع الاتفاق، ستكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع إسرائيل بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

ويأتي إعلان اتفاق السلام بين تل أبيب وأبو ظبي، بعد تصريح نتنياهو ومسؤولين آخرين في أكثر من مناسبة، بوجود تقارب مع الإمارات، ودول عربية وإسلامية أخرى.

كما زادت وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة، بأشكال متعددة بين إسرائيل والعرب، عبر مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية واقتصادية تقيمها دول عربية، بينها الإمارات.

(الأناضول)

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى