اخبار اليمن الان

الأمم المتحدة: آلاف الأطفال في اليمن يواجهون خطر موت ونصف برامج المساعدات باتت شبه معطلة

 

 

حذرت الأمم المتحدة من أن آلاف الأطفال في اليمن يواجهون خطر موت حقيقي نتيجة سوء التغذية الحاد والأمراض الخطيرة التي ماتزال تتربص بهم، في الوقت الذي تأثرت نصف برامج الأمم المتحدة الرئيسية وباتت شبه معطلة بفعل نقص التمويل.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، ليز غراندي، في بيان اليوم الأربعاء: أن 12 برنامجاً من برامج الأمم المتحدة ال 38 العاملة في اليمن تم إغلاقها بالفعل، فيما سيواجه 20 برنامجاً أخراً المزيد من عمليات التقليص والإغلاق أيضاً خلال الشهر القادم إن لم يتم تلافي الأمر والتسريع بعملية تدفق التمويلات اللازمة لإستمرارها.

وأضاف البيان أن هذا الأمر سينعكس بكل تأكيد على ملايين اليمنيين الذين سيعانون بشدة، وربما يموت أعداد كبيرة منهم، نتيجة نقص الإمدادات الغذائية والطبية التي يعتمد عليها مايقارب ثلثي السكان.

وأوضحت منسقة الشؤون الإنسانية أنه تم بالفعل تخفيض الحصص الغذائية لأكثر من 8 ملايين شخص إلى النصف في شمال اليمن، كما تم إيقاف صرف مخصصات نحو 10,000 عامل في المجال الصحي ممن يعملون في الخطوط الأمامية.

وقالت، أن إمدادات الأدوية والمستلزمات الضرورية ستتوقف عن 189 مستشفى و2,500 عيادة رعاية صحية أولية وهذا الرقم يمثل نصف العدد الإجمالي الفعلي للمنشئات الطبية في البلد بشكل عام.. بالإضافة إلى إحتمال إغلاق 70 في المائة على الأقل من المدارس أو أنها لن تتمكن من العمل بشكل محدود جدا عندما يبدأ العام الدراسي.

وأشارت غراندي أن وكالات الإغاثة تمكنت في الأعوام الاربعة الماضية من إدارة أحد أسرع وأكبر عمليات توسيع نطاق المساعدات في التاريخ، بعدما وصلت الى عدد غير مسبوق 14 مليون شخص شهرياً ممن قدمت لهم مساعدات منقذة للأرواح.

وأضافت: “إنها عملية ذات أثر حقيقي بالغ منعت حدوث مجاعة كبيرة وساعدت في دحر وباء الكوليرا الأسوأ في التاريخ الحديث”.

وتقول الأمم المتحدة إن اليمن يعاني من “أسوأ كارثة إنسانية في العالم”، وتشير تقديراتها إلى أن نحو 80 في المائة من السكان بحاجة إلى المساعدات الإنسانية والحماية.

وتواجه الأمم المتحدة عجزا في برامجها في اليمن يقدر بأكثر من مليار دولار، حيث تطلب أكثر من ملياري دولار لتغطية الأنشطة الانسانية الأساسية حتى نهاية العام، في حين تعهد المانحون في الرياض مطلع يونيو الماضي بمليار و35 مليون دولار فقط.

يمكن قراءة الخبر من المصدرمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى