اليمن عاجل

حاضنة لا يشتريها الانتقالي يا شرعية

رأي المشهد العربي

مثّلت التظاهرات الحاشدة التي شهدتها أكثر من منطقة جنوبية في الفترة الأخيرة، برهانًا كبيرًا على الحاضنة الشعبية التي يملكها المجلس الانتقالي على الأرض، وهو ما شكّل عامل أرق كبيرًا للغاية لأعداء الجنوب.

الأمر الناصع للبياض أنّ الهبّات الشعبية التي شهدها الجنوب تأتي بتحركات يخطوها الجنوبيون بدون توجيه من أحد، بل تأتي هذه الخطوات بفضل الوعي الكبير الذي يتحلّى به الشعب، وهو ما يفوّت أي فرصة نحو استهداف أمن الوطن وترويع شعبه وطعنه سياسيًّا ونفسيًّا.

في مقابل ذلك، ومن منطلق حقد دفين ضد الجنوب وقادته، حاولت حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي صناعة حاضنة شعبية لها على الأرض، ولجأت في سبيل ذلك إلى تنظيم فعاليات مشبوهة أنفقت عليها الكثير من الأموال، ومارست تهديدات بل واعتداءات خبيثة ضد كل من يرفض المشاركة.

هذان الأمران يكشفان القوة التي يتحلى بها الجنوب على الصعيد السياسي، وهي قوة نابعة من تلاحم شعبي كبير، إذ يلتف الجنوبيون وراء القيادة السياسية ممثلة في المجلس الانتقالي.

ويمكن القول إنّ مثل هذا التلاحم والوعي الكبيرين يفوتان الفرصة على الشرعية من أجل التلاعب بالجنوب نفسيًّا، والادعاء بأن المجلس الانتقالي يتحرك وفقًا لأهواء شخصية، في محاولة لتشويه صورته أمام شعبه وأمام الإقليم برمته.

وفي سبيل هذه الغاية المشبوهة، فقد عمدت الشرعية إلى استخدام خطة خبيثة أنفقت عليها الكثير من الأموال من أجل تنظيم فعاليات تدعي من خلالها أنّ لها حاضنة شعبية على الأرض.

أمام هذا الواقع، فقد بات لزامًا على الجنوبيين الوعي كثيرًا والتيقظ للمؤامرة التي تنفذها الشرعية وتستهدف في المقام الأول تفكيك التلاحم الجنوبي، عبر خطة خبيثة تسعى للإضرار بالجنوب نفسيًّا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى