اليمن عاجل

الشرعية تهيئ البيئة المناسبة لتمدد تنظيم القاعدة بالجنوب

تسعى مليشيات الشرعية إلى تهيئة البيئة المواتية لتمدد تنظيم القاعدة بالجنوب، وذلك من خلال القصف اليومي على القوات المسلحة الجنوبية بجبهة أبين، إلى جانب حشد المرتزقة والعناصر الإرهابية إلى مدينة شقرة، بالإضافة إلى جرائمها بحق المواطنين المدنيين في محافظة شبوة، في ظل توالي التنسيق بينها وبين عناصر التنظيمات الإرهابية.

يظل هدف الشرعية الأساسي هو عدم توفير الأجواء الملائمة لاستقرار الجنوب ومحاولة خلق بيئة رخوة تنتشر من خلالها التنظيمات الإرهابية المتحالفة معها، لأن ذلك يحقق لها أكثر من عامل إيجابي، إذ أنها تختبئ في ظل هذه التنظيمات لتظهر بريئة أمام التحالف العربي من محاولات إفشال اتفاق الرياض، وكذلك فإنها تجد الدعم المناسب من التنظيمات الإرهابية التي تسعى هي الأخرى لإعادة تموضعها في المناطق التي سيطرت عليها في السابق، وبالتالي فإن الشرعية تلقى الطرف الذي ينقذها من حالة الضعف والوهن الذي تعانيه.

يرى مراقبون أن الشرعية وجدت أن مواجهة القوات المسلحة الجنوبية بشكل مباشر عن طريق العناصر التابعة لها لن يأتي بفائدة، إذ أنه لا مقارنة بين قوة العناصر الجنوبية المدربة داخل القوات المسلحة وبين المليشيات التابعة لها، ما يعَرضها لهزائم متتالية، إلى جانب أنها تدرك بلا قوة عسكرية تجعلها قادرة على احتلال الجنوب مجددا وبالتالي فإنها تستعين بالعناصر الإرهابية التي تساعدها على تحقيق هدفها حتى وإن كان ذلك على حساب وجود قواتها على الأرض.

يذهب متابعون للتأكيد على أن حالة الكراهية التي تواليها الشرعية للجنوب تدفعها للتحالف من الشيطان من أجل إفشال المجلس الانتقالي الجنوبي الذي وجه إليها خسائر سياسية وعسكرية فادحة منذ أن تأسس في العام 2017، وبالتالي فإنها تخوض حربها ضد الجنوب مستعينة بجميع الوسائل غير الشرعية.

وكشف الناشط السياسي علي الأسلمي، اليوم، تفاصيل مُخطط الإخوان في أبين وشبوة بعد التحركات الأخيرة لقيادات إرهابية خطيرة، وقال في تغريدة عبر “تويتر”: “زكي اللحجي سائق أسامة بن لادن سابقًا وصل شبوة فجر اليوم قادم من مأرب يرافقة الإرهابي مهران قباطي”.

وأضاف: تحركات لقيادات الإرهاب وأفراده هذه الأيام في محافظة شبوة وأطراف أبين”، وأوضح: “لقاءات سرية جمعتهم بعسكريين شرعيين في شقرة على ما يبدوا أن مخطط إسقاط مناطق بأبين وشبوة بيد التنظيم اكتمل”.

حذر شيخ مشائخ قبائل أحور الشيخ ناصر محمد بن علي الكازمي من دعوات الحشد، التي تطلقها مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية، في مدينة شقرة الساحلية، وأكد الكازمي، أن دعوات الحشد هدفها تعطيل اتفاق الرياض، وإفشال مساعي التحالف العربي بإنهاء الحرب، والدخول في العملية السياسية.

واستغرب الشيخ الكازمي، من حشود الإخوان في منطقة شقرة، وذلك في الوقت الذي تُهدد فيه المليشيات الحوثية محافظة مأرب، بعد سيطرتها على أكثر من منطقة في مأرب، مشيراً إلى أن هذا الأمر يعد تحالفًا جديدًا بين الشرعية والمليشيات الحوثية ضد التحالف العربي، مشددًا على رفضه القاطع لأعمال التحشيد في شقرة.

وتبادلت القوات المسلحة الجنوبية، اليوم الأحد، القصف المدفعي مع المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة للشرعية في محور أبين، مُكبّدة إياها خسائر فادحة، وأفاد شهود عيان، بأن أطقمًا تابعة للشرعية تعمل على نقل جرحى المليشيات الإخوانية إلى مستشفى شقرة، التي اكتظت بالقتلى والمصابين.

فيما اندلعت اشتباكات بالمدفعية على جبهة الطرية في محافظة أبين، أمس السبت، بين مليشيا الإخوان الإرهابية والقوات المسلحة الجنوبية، بادرت المليشيا الإرهابية التابعة للشرعية، بخرق وقف إطلاق النار، وردت مدفعية القوات الجنوبية على اعتداءاتها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى