اخبار اليمن الان

عقيد يكشف سيناريو اغتيال القيادات الوطنية خلال 5 سنوات في رسالة جريئة للرئيس هادي

نافذة اليمن – خاص

وجه قائد مقاومة الحجرية والقيادي باللواء 35 مدرع، العقيد فؤاد الشداي، رسالة مطولة إلى الرئيس هادي ومستشاريه عن ما يحدث في تعز طيلة الخمس السنوات من تدمير لنواة الجيش وتصفية لقادة المقاومة الأوائل ومطاردة من تبقى واقتحام المنازل وترويع الأطفال والنساء.

واتهم قائد مقاومة الحجرية العقيد فؤاد الشداي، مليشيا الحشد الإخوانية وقوات الشرطة العسكرية في تعز بالوقوف خلف عملية تصفية قادة المقاومة الشعبية الأوائل، وذلك خدمة لمليشيات الحوثي الإرهابية.

وقال الشدادي إن من اقتحموا منازلنا اليوم كانوا بالأمس بعضهم مع المليشيات الانقلابية والبعض الآخر في بيوتهم، وإن ما يحدث دليل وأضح أنه انتقام للمليشيات الحوثية عن طريق مليشيات الإخوان المجرمين، فالذي لم تصله أيادي المليشيات الانقلابية وصل إليه الإخوان من كونوا بالأمس رفقاء سلاح.

وأوضح أن مليشيات الإخوان والحشد الشعبي شنوا عليه حرباً بجميع أنواع الأسلحة الثقيلة في يوم الجمعة وأثناء اشتداد المعارك تدخل اللواء الركن يوسف الشراجي قائد محور تعز سابقاً بمبادرة لوقف إطلاق النار وحقن دماء رفقاء السلاح فوافقته على وقف إطلاق النار بشرط انسحاب قوات الحشد الشعبي ومليشيات الإخوان إلى البيرين بعد توغلها إلى مفرق المخدوش وأطراف النشمة وتم التفاهم على إعطائهم فرصة للانسحاب حتى الصباح.

ولفت إلى أن قائد الشرطة العسكرية، الذي كان على رأس الحملة، راوغ عن المبادرة وتنصل من تنفيذها واجتاح النشمة واستمر بمداهمة المنازل وقبلها محاصرة منزل رئيس عمليات اللواء واقتحامه وقتل وتمثيل بنجله الدكتور أصيل وقبلها شن حرباً على مدير أمن مديرية جبل حبشي توفيق الوقار أحد القادة الأوائل للمقاومة، وغيرهم الكثير.

واعتبر الشدادي انتهاك حرمات بيوت القادة وحرمات بيوت الشهداء حرب تصفية لا تقل عن تصفية من قبله من القادة الأوائل آخرهم القائد الشهيد عدنان الحمادي وابوالصدوق وقبلهم القائد فاروق الجعفري ورضوان العديني.

ورداً عن مزاعم الإخوان واتهامه بالتمرد لموقفه من قائد اللواء 35 المعين حديثاً، أكد أنه لم يرفضه البتة، ولكن كان الأمل الحفاظ على نهج اللواء الوطني للشرعية ومشروعه الوطني فكرا وسلوكا كونه نواة الجيش الوطني وله في مناطق ريف تعز الحنوبي علاقة قوية مع حاضنته الشعبية التي لم تستطع مليشيات الحوثي المتمردة اختراقها طوال سنوات.

وكشف قائد الحجرية زيف الإخوان، وتمردها على قرارات المحافظ ووزير الدفاع وهيئة الأركان، ومع ذلك لم تخرج حملة لإلقاء القبض على كل من عليهم الأوامر القهرية، ولكن الحملة خرجت لتستبيح دماءنا وتنتهك حرمات بيوتنا وبيوت شهدائنا.

وطالب الشدادي رئيس الجمهورية بسرعة معاقبة كل القادة الذين تورطوا بجميع جرائم التصفية والقتل لقادة المقاومة والانتهاك لحرمة بيوتنا ونهب محتوياتها وعلى رأسهم قائد الشرطة العسكرية وكل من يمثل الشرعية.

نص الرسالة:-

بسم الله الرحمن الرحيم
فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الأكرم
أبعث اليكم بهذه الرسالة ولأندري هل انتم احياء ام اموات انت ومستشاريك. فما يحدث في تعز طيلة الخمس السنوات من تدمير لماتبقى عن المليشيات تدمره شرعية الاخوان وتصفية لقادة المقاومة الأوائل ومطاردة من تبقى واقتحام منازلنا وترويع أطفالنا ونسائنا فهل جريمتنا اننا خرجناوضحينا بأغلى ماعندنا وقدمنا قوافل من الشهداء والجرحى مدافعين عن شرعيتك ومدافعين عن كرامة وشرف من اقتحمو منازلنا اليوم الذين كانو بالامس بعظهم مع المليشيات الانقلابية والبعض الاخر في بيوتهم إن مايحدث اليوم دليل وأضح أنه انتقام للمليشيات الانقلابية عن طريق مليشيات الاخوان المجرمين فالذي لم تصله ايادي المليشيات الانقلابية وصلت اليه مليشيات الاخوان من كنا نحسبهم بالامس رفقاء سلاح.
لقدشنت المليشيات الاخوانية والحشد الشعبي علينا حربا بجميع انواع الاسلحة الثقيلة في يوم الجمعة واثناء اشتداد المعارك وفي نفس اليوم تدخل اللواء الركن يوسف الشراجي بمبادرة لوقف اطلاق النار وحقن دماء رفقاء السلاح فوافقته على وقف اطلاق النار بشرط سحب قوات الحشدالشعبي ومليشيات الاخوان الى البيرين والتي كانت قدتوغلت الى مفرق المخدوش وأطراف النشمة وتم التفاهم على اعطائهم فرصة للإنسحاب حتى الصباح.
وبعدالتشاور مع قيادة اللواء تم ابلاغ اللواء يوسف الشراجي بالموافقة الا أن قائد الشرطة العسكرية أغلق تلفونه بحسب كلام اللواء الركن الشراجي بعد ان التزمنا بوقف اطلاق النار وليس اللوم عليه لأننانحسبه صاحب مبادرة صادقة ولكن المراوغة من القادة الجبناء والضعفاء الذين وسطو وهم في حالة من الضعف فتدخل اللواء الركن وهو رجل صادق لكنهم لأيحترمون مواعيدهم وتنصلو حتى توغلو وتمكنو من السيطرة على النشمة واستمرو بمداهمة المنازل وقبلها محاصرة منزل رئيس عمليات اللواء واقتحامه وقتل وتمثيل بنجله الدكتور اصيل وقبلها شنت حرب على مديرامن مديرية جبل حبشي توفيق الوقار احدالقادة الاوائل للمقاومة وغيرهم الكثير.

لقد انتهكت حرمات بيوتنا وحرمات بيوت شهدائنا ومن قبلنا من القادة وتم تصفية القادة الأوائل والذي كان أخرهم القائد الشهيد عدنان الحمادي وابوالصدوق وقبلهم القائد فاروق الجعفري ورضوان العديني وغيرهم ومااعتقد أنك غافل عن مايحدث في تعز من سلطة تدعي انها تمثلك فهل انت راضي عن كل هذه الحرب والقتل والتشريد وانتهاك حرمات بيوتناوهل هذا جزاء ماقد مناه دفاعا على شرعيتك.

وإذاكان هذا التصرف نكاية بموقفنا من قرار قائد اللواء الذي اصدرته فنحن لم نرفضه الباتة ولكن كان املنا ان نحافظ على نهج اللواء الوطني للشرعية ومشروعه الوطني فكرا وسلوكا حيث انت تعلم نهج اللواء وصيته في مناطق ريف تعز الحنوبي سواء في مقارعة مليشيات الحوثي او في علاقاته مع حاضنته الشعبية ولم تستطيع مليشيات الحوثي المتمردة اختراقنا طوال تلك الفترة الى اليوم وليس ذلك منة مننا او تحيزا بقدر ما هو حفاظا على ذلك كله ولكي يبقى ذلك اللواء نواة للجيش الوطني الذي خرجنا من اجل بناءه حسب مخرجات الحوار الوطني فكنا نامل ذالك دون ان نحدث اي شيء يعكر مزاجكم او يؤثر على واحدية المعركة ومع ذلك التزمنا بتنفيذه مع مطالبتنابتنفيذ قرارالمحافظ رقم 106ابتداء من المادة 1-وعدم الانتقائية بتنفيذ القرارات.

ان القرارات والتوجيهات والاوامر التي لم تنفذ كثيرة من اعلى سلطة من وزير الدفاع ورئاسة هيئة الاركان ومحافظ المحافظ لكنهم لم يعلنو عن المتمردين ولم يتم مطاردتهم ولم تخرج حملة لإلقاء القبض على كل من عليهم الاوامر القهرية ولكن الحملة خرجت لتستبيح دمائنا وتنتهك حرمات بيوتناوبيوت شهدائنا.

وأخير أضع هذه الرسالة بين ايديكم وأيدي الشعب الحر الشريف ونطالب من فخامتكم موقف مسؤل يليق بكم كرئيس دولة وإذاكانت كل تلك التضحيات لم تشفع لنا عندكم بمحاسبة كل من استخدم شرعيتك لقتلنا والتنكيل بنا فمن باب اولى انكم مسؤلين عن حماية شعبكم ونأمل أخذ رسالتنا بعين الاعتبار.

وسرعة معاقبة كل القادة الذين تورطو بجميع جرائم التصفية والقتل لقادة المقاومة والانتهاك لحرمة بيوتناونهب محتوياتها وعلى رأسهم قائد الشرطة العسكرية وكلهم يمثلونك.

وتقبلو خالص تحياتنا
فؤاد الشدادي عضو المجلس المحلي
مديرية المعافر
قائد المقاومة الشعبية في الحجرية

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى