اخبار اليمن الان

ظهور فتاة في الغرفة اللي قتل فيها الاغبري صورة

تداول صحفيون وحقوقيون ونشطاء مهتمون بقضية المغدور به ’’عبدالله الأغبري’’ التي أصبحت قضية رأي عام، صورة تظهر فتاة محجبة تجلس بخوف وتضم أيديها وأرجلها داخل الغرفة التي قام فيها المجرمون بتعذيب وقتل الشاب ’’الأغبري’’.

وحول هوية الفتاة في الصورة التي تم تداولها بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال كثيرون إنها تعود للشابة ’’هدى حمود’’ والتي قالوا إنها كتبت قبل أيام منشوراً على صفحتها تحدثت فيه عن تعرضها للابتزاز من قبل أفراد العصابة بعد حصولهم على صور خاصة لها في ذاكرة جوالها.

وبحسب نشطاء فإن الصورة المنشورة تؤكد بأن مقتل الأغبري كان لأمر آخر أخطر بكثير من قضية سرقة جوالات.

ولم يتنسَ  التأكد من صحة ’’الصورة’’ من مصدر مستقل. 

وفي السياق، نشر الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية الحوثية، مساء اليوم الجمعة، مشاهد فيديو لاعترافات أفراد العصابة الذين تناوبوا على تعذيب وقتل الشاب ’’عبدالله الأغبري’’.

واعترف الجناة بتعذيب وقتل ’’الأغبري’’ بعد أن تناوبوا عليه بالضرب والتعذيب، حتى فارق الحياة. دون الإشارة إلى دوافع الجريمة.

وظهر في الفيديو أربعة من الجناة يدلون باعترافاتهم في الجريمة، بينما لم يظهر أحد الجناة ولم يدلي باعترافاته دون معرفة أسباب ذلك.

وتساءل نشطاء عن بسبب عدم ظهور الجاني الخامس المدعو ’’وليد العامري’’ وهو الأكبر سناً فيهم.

وقال الصحفي جمال المارمي في منشور له على الفيس بوك: تابعنا اعترافات الجناة في الفيديو الذي نشر قبل قليل لكن يبقى سؤال محير لماذا لم يظهر هذا القاتل وهو الأكبر بينهم في الاعترافات أو أن له واسطة كبيرة.

يمكن قراءة الخبر من المصدرمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى