اخبار اليمن الان

ما هو اخر عمل قام به “الاغبري” قبل تصفيته ووثقه بالصوت والصورة

كشف”الهاكرز” اليمني “رمزي المقطري” عن تفاصيل مثيرة في قضية تعذيب وقتل “عبدالله الاغيري” من قبل مالك محلات “السباعي” لبيع الهواتف النقالة وخمسة من العاملين لديه.

واكد “المقطري” في فيديو بثه عبر شبكة “يوتيوب”  إن  “السباعي” قام بإرسال صور من هاتفه النقال الى شخص خارج المحل بعد ان عمل مزامنة بين هاتفه والبريد الالكتروني الخاص به منوها الى ان الصور التي ارسلها جميعها لـ “الاغبري” اثناء تعذيبه ومنها صورة وهو يحتضن مخدة في غرفة التعذيب الامر الذي يكشف انه كان يرسل الصور لشخص ما خارج المحل ليثبت له ان العامل الذي كشف حقيقة انشطة المحل المشبوهة في ابتزاز الفتيات وممارسة الدعارة اصبح تحت السيطرة ويتم تعذيبه قبيل، تصفيته جسديا بقطع شرايينه.

واشار “المقطري” الى انه تم الاستماع للاصوات داخل غرفة التعذيب دون التمكن من تمييز اصحابها لكن المحادثات كانت كلها تدور حول “ذواكر” الكترونية فقدت واتهام  للاغبري ” بسرقتها .

ولفت الى ان تم تفتيش محفظة “الاغبري” وعثروا فيها على احد الذواكر المفقودة وبعدها قرروا قتله بقطع شرايينه .

وقال “المقطري”انه تم تسليم كافة التسجيلات والصور التي تمكن من استخراجها من الهاتف لسلطات البحث الجنائي بصنعاء.

الجدير بالذكر ان القضية تحولت إلى قضية رأي عام وابكت كل اليمنيين وسط حالة غضب عارمة في الداخل والخارج لما تعرض له الاغبري من تعذيب حتى الموت، حيث شهدت العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي مسيرات حاشدة للمطالبة بالقصاص من قتلة الأغبرى دون تمييع ومماطلة بإجراءت سير محاكمة القتلة.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

‫2 تعليقات

  1. ﻗﺒﺎﺋﻞ ﻣﺄﺭﺏ ﺗﻌﻠﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺩﻭﻥ ﺳﻘﻮﻁ ﺑﻼﺩﻫﻢ
    ﻭﺣﺰﺏ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ ﻣﺤﺘﻔﻠﻴﻦ ﺑﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﺰﻱ
    ﺇﺣﺘﻔﻠﻮﺍ ﻳﺎﺣﺰﺏ ﺍﻹﺧﻮﻧﺞ ﻋﻠﻰ
    ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﻭﺍﻻﻏﺘﻴﺎﻻﺕ ﻭﺍﻷﺣﻘﺎﺩ ﻭﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﻹﺭﻫﺎﺏ
    ﺃﻧﺘﺠﺖ ﺩﻭﻟﺔ ﻓﺎﺷﻠﺔ ﺳﺎﻗﻄﺔ
    ﺇﺣﺘﻔﻠﻮﺍ ﻳﺎ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﻛﻮﻣﺔ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻴﺎﻧﺎﺕ
    ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﺭ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻭﺭﺛﺘﻤﻮﻩ ﻟﻠﺸﻌﺐ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻭﺗﺘﻬﻤﻮﻥ ﺑﻪ ﻏﻴﺮﻛﻢ …
    ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻘﺎﺋﻞ :
    ‏( ﻟﻮﻣﺎ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺇﺧﻮﺍﻥ
    ﻛﻞ ﻋﺎﻡ ﻭﺃﻧﺘﻢ ﻭﺣﺰﺑﻜﻢ ﻭﺟﻤﺎﻋﺘﻜﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺛﺒﺎﺕ
    ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﺮﺍﺏ .. ﻭﻣﻦ ﺧﺮﺍﺏ ﺇﻟﻰ ﺧﺮﺍﺏ .
    ﻧﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻻﻳﺼﻠﺢ ﻟﻜﻢ ﺣﺎﻝ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى