اخبار اليمن الانتقارير

”ثورة جياع” وشيكة تسقط عروش قيادات مليشيا الحوثي وتقصم ظهور المئات

كشفت مصادر مطلعة في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات، اليوم الثلاثاء، عن اقتراب موعد “ثورة جياع” وشيكة لإسقاط عروش قيادات مليشيا الحوثي، بالتزامن مع قرب حلول الذكرى الثامنة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر.

وقالت المصادر لـ”المشهد اليمني”، أن الثورة الوشيكة في مرحلة المخاض لعدة أسباب بارزة، منها، استمرار انقطاع مرتبات موظفي الدولة في المحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيا منذ أكثر من أربع سنوات، واستمرارها في نهج الادارة بالأزمات كما هو حاصل في أزمة المشتقات النفطية المستمرة منذ أشهر.

وبينت المصادر أن من الاسباب التضييق على الحريات العامة وتوقف الخدمات والمشاريع التنموية التي يحتاجها المواطن كالتعليم والصحة والجامعات وفرض الاتاوات والجبايات، وانهيار الريال اليمني أمام العملات الاجنبية، بما يؤدي الى ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

واشارت المصادر الى أن توقف المساعدات الانسانية التي تصرف لملايين اليمنيين من قبل برنامج الغذاء العالمي وعدة منظمات مانحة، عن محدودي الدخل، هي القشة التي ستقصم ظهور قيادات المليشيا المدعومة من إيران.

وكانت “هيومن رايتس ووتش”، في تقرير لها، بعنوان “العواقب المميتة”، شددت بصورة أخص على “سجل فظيع للحوثيين في منع وكالات الاغاثة من الوصول للمدنيين المحتاجين”.

وبينت بأنها رصدت تحويل المساعدات الإغاثية إلى مسؤولي الحوثيين وأنصارهم ومقاتليهم.

و ارجعت خفض المانحين للتمويلات الانسانية منذ يونيو الماضي، إلى العراقيل المصنوعة أمام وكالات الإغاثة في اليمن من قبل المليشيا الحوثية وما يسمى المجلس الانتقالي والحكومة اليمنية المعترف بها.

وتشهد اليمن أسوأ أزمة انسانية في التاريخ منذ انقلاب المليشيا، قبل أكثر من ست سنوات، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة وسوء التغذية في أوساط اليمنيين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى