اخبار اليمن الان

قائد معارك جنوب مأرب يكشف مجريات الأحداث هناك ويؤكد: ”خسر الحوثي 500 فرد في مسافة لا تتجاوز 5كم ومراد ستكون مقبرة لمليشياته“

قال قائد محور بيحان قائد اللواء 26 ميكا، اللواء الركن مفرّح بحيبح، الثلاثاء 15 سبتمبر/أيلول، أن صف الجيش الوطني الجمهوري السبتمبري هو من سينتصر، وأن مليشيا الحوثي الكهنوتية أصبحت في أضعف حالاتها.

وأكد بحيبح في تصريح للمركز الإعلامي للقوات المسلحة ان مليشيا الحوثي “لم تعد لديها القوة التي كانت تتمتع بها في السابق سواء في العتاد أو الأفراد”.

وكان اللواء بحيبح قائد معركة تحرير بيحان بشبوة اواخر العام 2017، قد وصل قبل اسبوع الى محافظة مارب على رأس قوة عسكرية لقيادة المعارك جنوب مأرب، وتعزيز قوات الجيش بجبهات المخدرة وماهلية والرحبة.

وحول مجريات الأحداث جنوب مارب، أوضح قائد محور بيحان “إن الواقع ليس كما تروّج له المليشيا، فكما هو معروف الحوثي يكذب كما يتنفّس”، لكنه لفت في الوقت ذاته الى وجود بعض الاختلالات، التي اكد انها” لن تدوم أبداً”، مضيفا: “وستكون مراد مقبرة للحوثي ولن يحقق هدفه فيها”.

وتابع: الجيش والمقاومة كبّدوا المليشيات الحوثية خسائر بشرية كبيرة، وكنموذج على ذلك خسرت المليشيات في مسافة لا تتجاوز 5 كم أكثر من 500 شخص من عناصرها علاوة على الجرحى والأسرى”.

وفي هذا السياق، دعا اللواء بحيبح “كل القبائل وأصحاب الضمائر الحية لأن يستعيدوا أبنائهم الذين يقاتلون في صف الحوثي فالحوثي يدفع بأبناء الناس ولا يهمه مصيرهم فجثث مئات المغرر بهم ما تزال تأكلها الكلاب والغربان في جبال مراد”.

وأشار اللواء بحيبح الى أن أبطال الجيش الوطني ورجال القبائل تعاهدوا على القتال حتى الموت في سبيل الله وفي سبيل الوطن وفي سبيل الحياة بكرامة وعزّة، مؤكداً أن معنويات الأبطال مرتفعة جدًا ولا خيار لهم سوى القتال حتى تحقيق النصر.

ودعا اللواء مفرّح بحيبح كل اليمنيين الأحرار مدنيين وعسكريين لسرعة الانضمام إلى صف الجيش الوطني صف الجمهورية صف سبتمبر المجيد فالانتصار على مخلفات الإمامة ومرتزقة إيران في اليمن بات وشيكاً.

وعبر ‏قائد محور بيحان عن الشكر الكثير لدول تحالف دعم الشرعية على الدعم والإسناد الكبير الذي يقدمونه لقوات الجيش الوطني، شاكراً صقور الجو الذين يواصلون دك تحصينات المليشيات الحوثية ويدمّرون تعزيزاتها بدقّة وكفاءة عالية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى