اخبار اليمن الان

خمسة أسباب تقود الى تضاؤل فرص نجاح مفاوضات ”جنيف” بين الحكومة اليمنية والحوثيين

من المقرر أن يبحث وفدي الحكومة اليمنية المعترف بها، ومليشيا الحوثي، بعد غد الخميس وعلى مدى أسبوع، اتفاق تدعمه الأمم المتحدة بشأن الإفراج عن الأسرى، في ظل قناعة شعبية تامة بتضاؤل فرص نجاح هذه الجولة الجديدة من المفاوضات، قبل انطلاقها.

مصادر سياسية رفيعة، قالت لـ”المشهد اليمني”، أن تجزئة ملف الاسرى وتعامل الحوثيين معه بانتقائية، واحد من الاسباب الخمسة التي تقود الى فشله.

وبينت المصادر أن عدم جدية المليشيا في التعامل مع ملف الاسرى بشكل شامل، وارتهانها للأجندة الخارجية، التي خولتها القيام بدور وكيل ايراني في اليمن هم سببين بارزين.

واشارت المصادر الى أن صراع أجنحة المليشيا وتعدد الفاعلين وعدم اتفاقها على مرجعية واحدة تحكمها، إضافة الى التمييز والتعامل بمعايير مزدوجة في التعامل مع اسراها لدى الجيش اليمني والحكومة المعترف بها، بين “القناديل” و”الزنابيل”، هما سببين لتضاؤل نجاح المفاوضات.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، أكد لمجلس الأمن، اليوم الثلاثاء، أنه أرسل مسودة محدثة للإعلان المشترك إلى طرفي الأزمة في اليمن، الأسبوع الماضي، تعكس وتوازن تعليقاتهم وتشمل مداخلات من المجتمع المدني والنساء وغيرهم من الأصوات المنادية بالسلام؛ وفقا لتغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”.

ويسعى الحوثيين والحكومة المعترف بها، الى التوصل إلى اتفاق لإنهاء القتال الدائر منذ سنوات وتخفيف الأزمة الإنسانية في أفقر بلدان شبه الجزيرة العربية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى