اخبار اليمن الان

ناشطة عدنية تروي معاناتها مع كورونا.. تعرف على القصة!

روت الناشطة العدنية مُنى اليافعي معاناتها مع مرض كورونا الذي اجتاح العاصمة المؤقتة عدن مؤخراً وراح ضحيته العشرات من أبناء المدينة بشكل مُخيف.

وقالت مٌنى في منشوراً لها نشرته على حائط صفحتها بـ”فيسبوك” أنها عانت كثيراً من مرض كورونا الذي جعلها طريحة الفراش لأيام عديدة في الحجر الصحي ، فيما لاتزال فيه وهي متعافية منه تماماً بعد أن استطاعات القيام على قدميها لترا الحياة مجدداً.

“نص القصة”

#عودتي للحياة

#عمر جديد حياة جديدة

تفاصيل ما مررت به في مرحلة مرضي ومعاناتي مع كورونا سأدعه لكتابة لاحقة بعد خروجي من المحجر فمازلت بالعزل شكري لكل من تواصل مع أهلي ووقوفهم معنا واهتمامهم بالسؤال والحضور والاتصال كذلك دعواتكم التي رافقتني منذ البداية  كل ذلك يعني لي الكثير الكثير.

اكتب منشوري حبا ووفاء

لأولئك الجنود والملائكة المخفيين في محجر الجمهوري

أشكرهم جميعا من أعماق قلبي من عامل النظافة وخاله اصغر والشباب إلى عمال الاكسجين وصبرهم معي إلى كل ممرضة وممرض خايفه اسقط اسماء احد ايمان سهى مريم ابتسام النظامية طمأنينة لقلبي وزيد القلب والداعم النفسي عمو مختار ومحمد وغيرهم كانوا حياة لي في المركز.

الدكاترة اللي تعبتهم معي الدكتورة آمال والدكتور سعيد والدكتور غمدان اللي تحملوا قلق وفحس أخي وأختي الدكاتره من السعودية ضغط عصبية قلق تواصل ارسالهم للبروتوكول السعودي للعلاج غير علاجاتهم هنا وشد ومد وكل انواع التعب تحملوه معنا دكتور أمين دكتور محمد الفلسطيني كم كان يوترني هههه ماكنا نسد بس عرفت بعدين انه عشاني ودكتور محمود الشعيبي اللي كل همه يقص اضافيري دكتورة آثار قرحت فوقها كثيرات وكثيرين تحملوني بكل ألمي وتعبي  .. اصدقاء وصديقات في العمل الطبي من خارج المحجر ومن خارج البلد تواصلهم اهتمامهم كان يعني لي الكثير والله الدكتور وليد البكيلي من أول يوم معنا الدكتور ابراهيم صديق اخي الدكتورة نعمة والدكتور سالم الشبحي وغيرهم.

والله العظيم اني أحبهم فرد فرد في المحجر وقوفهم معي ومع عائلتي عرفتني أن الدنيا بخير واننا نمتلك من الكوادر الشبابية الكثير ممن لا تظهرهم لا حكومة ولا مجتمع ولا صور ولا مواقع التواصل الاجتماعي لكنهم يعملون بقلب طبيب انسان طاقم كامل يعمل بكل حب وامانة وصدق لايتحدثون عن عملهم وواجبهم موجودين في الخطوط الامامية معنا نحن مرضى كورونا مش مثل البعض اللي وجودهم بالفيس فقط.

مش عارفة كيف أشكرهم أو ارتب وانسق الكلمات أنا كنت اريد ان اكتب المنشور وقت مغادرتي على اقدامي وانا اللي دخلته جثة منتهية ولكن كان لابد منه الان.

ندائي ورجائي

لاتظلموا الناس بإهمال المحجر بعد مغادرة اطباء بلا حدود .. تسليمه الى الصليب الاحمر يعني فتح باب استرزاق جديد على حساب المواطن .. يجب على الجميع الوقوف ضد اقفال المحجر او نقله ك مخيم رغم وجود المكان بكادره وطاقمه الكامل فيه

لماذا يريدون وضع الناس والحالات بمخيمات مع وجود مبنى جاهز ؟!!!!!

الدكتور  Ali Alwaleedi

i أرى فيك محب لعدن وأهلها لا تحرموا الناس خير المكان والذي لامسته واقعا من خلال وجودي معهم وما عايشته من وضع صحي كان لهم بعد الله الفضل الكبير فيه برعايتهم لي وجهودهم واهتمامهم المحجر بعد مغادرة أطباء بلا حدود لا يوجد به جهاز أشعة وبعض المتطلبات الأساسية مرور المحافظ لملس اليوم اتمنى منه يهتم بالمكان فأهل عدن يستحقون اهتمامهم وليس مرور الكرام.

#أخيرا

تظل هذه المواقف والأزمات دروس تعلمنا الكثير وتظهر معادن الأكثر.

شكرا لدكاترة مواقع التواصل الاجتماعي والمنشورات والصور والشو فقط وعلى الواقع فقاعة لاأكثر ولا أقل .. شكرا لك من اعماق قلبي وقلب والدتي ليلة ألمها على بنتها مصير الدنيا دواره على الجميع.

للاسف نحن من نصنع الفقاعات ونكبرها لاتغركم المظاهر ف ليس كل من يلمع ويصور نفسه ذهبا الدكاترة الحقيقيين يرى الله والناس أعمالهم وليس مواقع التواصل الاجتماعي.

اما حبيبة قلبي نور سريب

هذه لحالها تحتاج ألف بوست والف كلمة مابتوفيها حقها حرقت الدنيا ليلة اسعافي تواصل مع كل الدكاترة وسيارة الإسعاف هي وفرتها لي رغم تواصلنا مع الكثير والذهب يفضل يذهب .

-استمرار المحجر مطلب  شرعي.

-كورونا موجودة.

-عودة المغتربين كارثة.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى