اليمن عاجل

عيادات الإمارات المتنقلة تخفف آثار الكارثة الصحية باليمن

ضاعفت دولة الإمارات العربية المتحدة من جهودها الإغاثية لإنقاذ القطاع الصحي في اليمن، في وقت تعاني فيه البلاد من انتشار العديد من الأوبئة على رأسها الكوليرا وحمى الضنك والملاريا بالإضافة إلى الآثار السلبية التي تسبب بها انتشار فيروس كورونا، بما انعكس سلباً على حجم المؤسسات الإغاثية العاملة في البلد المنكوب خوفاً من الإصابة بالفيروس الغامض.

في الوقت الذي اختارت فيه الشرعية أن تقف متفرجة على تردي الأوضاع الصحية في المحافظات المحررة، كانت دولة الإمارات وكذلك المملكة العربية السعودية يمضيان في تدشين العديد من المشروعات الصحية سواء كان ذلك من خلال المنظمات الإغاثية التابعة لكل دولة أو حتى عن طريق تمويل مشروعات الهيئات الإغاثية العالمية استجابة للخطة الإنسانية التي وضعتها الأمم المتحدة.

تمكن خطورة الأوضاع الراهنة في أن العديد من المديريات تعاني من عدم وجود مؤسسات صحية من الممكن تلقي فيها الرعاية اللازمة، كما أن جهود إنشاء المستشفيات وتحسين الخدمات فيها وتطهير بعضها من العناصر الإرهابية التي حولتها إلى ثكنات عسكرية بحاجة إلى وقت طويل قد يساهم في حجم المعاناة، وبالتالي كان التفكير في العيادات المتنقلة التي انتشرت في عدد كبير من المحافظات المحررة وفي أماكن اللجوء والنزوح.

يرى مراقبون أن الجهود الإماراتية تركزت بشكل كبير خلال الأشهر الماضية على الجهود الصحية بعد أن أدركت أن هناك فجوة تبحث عن تدخل عاجل لحلها، وإدراكها بأن هناك إدارة الحروب تقوم بالأساس على إفشال المنظومة الصحية بما يصعب من الأوضاع الإنسانية التي تخلق بيئة خصبة لارتكاب الجرائم من دون تسليط الضوء عليها.

وفي أحدث جهود دولة الإمارات، استقبل الفريق الطبي في العيادة المتنقلة التابعة للهلال الأحمر الإماراتي، اليوم الاثنين، 310 حالات مرضية في مديرية أرياف المكلا بمحافظة حضرموت، وتوزعت الحالات بواقع 205 مرضى في منطقة الخربة و105 حالات مرضية في منطقة عضد، استجابة للنداء الإنساني لعلاج أهالي المناطق النائية.

كما سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، عيادة طبية مُتنقلة لأهالي قرية الذكير بمديرية التحيتا جنوب الحديدة، واستقبلت العيادة الطبية، عشرات المرضى من الأطفال والنساء والرجال؛ الذين يعانون من الإصابة بالأمراض الشائعة، وقدم الفريق الطبي، الخدمات اللازمة للمرضى، إلى جانب صرف الأدوية المجانية اللازمة لهم.

استقبلت العيادة الطبية المتنقلة التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، 175 مريضًا في مديرية بروم ميفع، بمحافظة حضرموت، وعاينت الفرق الطبية مختلف الحالات المرضية المتنوعة وصرفت العلاجات اللازمة مجانًا، كما قدمت الإرشادات الصحية عن طريق توزيع البروشورات التثقيفية.

كما أرسلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، قافلة إنسانية إلی مخيم العليلي بمديرية الخوخة، التابعة لمحافظة الحديدة، وتتضمن القافلة، 25 طنًا من المواد الغذائية ومواد إيوائية، مصحوبة بالعيادات المتنقلة بكامل طواقمها ومستلزماتها الطبية والأدوية المجانية، ووزعت فرق الإغاثة المؤن الغذائية والإيوائية، على كافة الأسر القاطنة في المخيم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى