تقارير

شيء من الأمل في أرض اليمن! 

سليمان جودة 

أخاف أن يكون القارئ الكريم قد اعتاد أخبار اليمن، فلم يعد يتوقف أمامها ولا عادت هي تستوقفه، فضلاً عن أن تدعوه إلى قراءة التفاصيل! 

ولا شيء يقتل الأشياء في حقيقة الأمر سوى الاعتياد عليها، فلا يعود المتابع لتطوراتها يهتم بها، ولا يعود يجد فيها ما يجب أن يوجه أنظاره إليه، فيقفز فوقها إذا صادفته في طريقه، ويذهب إلى غيرها كلما رآها أمامه، ولا تثير دهشته مهما كانت ممتلئة بكل ما يدعوه إلى اليقظة والانتباه! 

ولا شيء في اليمن السعيد يسر الخاطر منذ زمن طويل، فجماعة الحوثي تواصل الإفساد والتخريب منذ انقلابها على الحكومة الشرعية في 2014، والمبعوث الدولي مارتن غريفيث لا يزال يروح ويجيء، والأمم المتحدة التي أرسلته لا تقدر على فعل شيء، سوى أنها تدير الأزمة ولا تحلها. 

وهذا ما فعله مبعوثوها الذين تتابعوا من قبل في سوريا، وفي ليبيا، وفي كل أزمة قذف بها سوء حظها في منطقتنا التعيسة، بين يدي مبعوث أممي تبقى يده قصيرة وتظل عينه بصيرة! 

ولكن هذا لا ينفي أن أشياء تأتي من هناك تبعث على الأمل من فترة إلى فترة، وفي المقدمة من ذلك ما قررته السعودية هذا الأسبوع حين بادرت إلى تخصيص 46 مليون دولار، لإتاحة التعليم عن بُعد أمام الطلاب في عشرين محافظة يمنية! 

هذا الرقم جرى تخصيصه بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسوف يتم إنفاقه وفق اتفاق بين الحكومة السعودية وبين منظمة الأمم المتحدة للطفولة الشهيرة بـ«يونيسيف»، ولن يتوقف الإنفاق عند حدود إتاحة التعليم الإلكتروني الذي لا بد منه في زمن «كورونا»، والذي حرم أعداداً بلا حصر حول العالم من حق التعليم! 

سوف يذهب الاتفاق الموقّع مع «يونيسيف» إلى تجهيز المدارس في المحافظات العشرين، وتوفير المستلزمات التعليمية، وبناء الكادر التعليمي، الذي من دونه يبقى الطلاب أسرى القبضة الحوثية الكئيبة، فلا يغادرون سجن الحوثي الخانق إلى أفق الوطن الفسيح! 

وفي الوقت الذي تبني فيه المملكة ما يتهدم في أرض اليمن، وفي الوقت الذي تريد فيه الرياض أن تكون البلاد لليمنيين جميعاً دون استثناء، بمن في ذلك الحوثيون أنفسهم إذا ألقوا السلاح وتوقفوا عن العنف وآمنوا بأنهم شركاء وطن لا أوصياء عليه. في هذا الوقت يتسلى الحوثي بإطلاق صواريخه الطائشة، وتوجيه طائراته المسيّرة العابثة على جنوب السعودية! 

ويعرف الجميع أن هذه الصواريخ والطائرات قادمة من إيران، وأن حكومة المرشد في طهران هي من يموّل ويكلف ويرسل، وأن جماعة الحوثي تستقوي بغيرها، وأنها لا تقوى على الصمود أمام اليمنيين يوماً واحداً لو أن حكومة المرشد سحبت يدها وأوقفت ضخ أموالها، ولو أنها احترمت سيادات الدول من حولها في المنطقة، ولو أنها أدركت أن اليمن لن يكون لغير أبنائه ولو دامت هذه اللعبة السخيفة مائة عام! 

المصدر: الشرق الأوسط  

The post شيء من الأمل في أرض اليمن!  appeared first on يمن مونيتور.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من يمن مونيتور

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى