اخبار اليمن الان

هادي في الأمم المتحدة.. رفع الحرج عن تحالف السعودية والإمارات أم إدانة لهما؟

بعد طول غياب أو تغييب، أطل الرئيس عبدربه منصور هادي عبر شاشة الأمم المتحدة في كلمة مسجلة أمام الجمعية العمومية.


لا جديد حملته مضامين الكلمة التي استمرت ما يقارب عشر دقائق سوى العشرات من الأخطاء اللغوية والاملائية.
ركز هادي على ملف الصراع مع مليشيا الحوثي واستمرارها في ارتكاب الانتهاكات، وشن الهجمات على المدن والمدنيين، وخصص جزءا من حديثة للأزمة الإنسانية التي تشهدها البلاد.

ودعا الرئيس المقيم في الرياض والممنوع من العودة للبلاد بقرار سعودي إماراتي، المجتمع الدولي لدعم العملة المحلية ووقف انهيارها.

ولم ينس هادي دعوة الأمم المتحدة لدعم جهود حكومته في تنفيذ خططها وتمكينها من تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة، مغفلا حقيقة أنه لا يوجد أي مسؤول حكومي متواجد داخل البلاد.

استمر الرئيس هادي في التغطية على جرائم التحالف السعودي الإماراتي في تقويض الحكومة الشرعية والسيطرة على الموانئ والمطارات ودعم المليشيات خارج جسد الدولة.

خطاب هادي، بحسب العديد من المراقبين، جاء لرفع الحرج عن السعودية والإمارات، غير أنه أدانهما من حيث لا يعلم أو ربما يعلم.

سيعود هادي إلى سباته مجددا، وسيتسابق المسؤولون في الشرعية لكيل المديح للسعودية والإمارات، ولن تنتهي حفلة الزار في الرياض مادام الجميع في حالة ارتهان وغياب للحامل الوطني.

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى