اخبار اليمن الان

بيان هام للمجلس الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بمحافظة حضرموت

اكد المجلس الثوري لتحرير واستقلال الجنوب في محافظة حضرموت ان المحافظة اليوم تمر بأسوأ مرحلة وأكثرها بؤسا وإذلال في حين تقع عاصمتها المكلا بين سندان الفقر والعوز ومطرقة منظومة الفساد والإفساد والانبطاح الذليل.

وقال المجلس الثوري لتحرير واستقلال الجنوب في بيان له ان شباب المكلا يواجهون اليوم وبصدور عاريه آلة قمعية تستخدمها سلطة الفساد في حضرموت لضرب صوت الحرية والانعتاق ولإسكات كل ذي رأي حر، حتى أصبحت طوابير الفاسدين والمنتفعين وجوقة المطبلين هي التى تسمع، وهي التى تستفرد بخيرات حضرموت.

واضاف البيان ان محافظة حضرموت اليوم تعاني من الشح في الكهرباء والمشتقات النفطية وهي التى تزخر بآبار النفط والأراضي الزراعية، وأجود مراعي الاسماك في العالم وتعيش في ظلام دامس وشوارعها تمتلئ بالحفر وغارقة بمياه الصرف الصحي وعلامات الإرهاق والتعب والنكد في وجوه كل الناس الأمر الذي ولد القناعة بأن ثرواتهم لم تكن إلا وبال عليهم بعد أن أصبحت حضرموت مطمع لكل الفاسدين فاقدي الأهلية.

واكد الحراك الثوري في بيانه وقوفه الدائم في طليعة صفوف شعب حضرموت الصابر المكافح مشيرا الى جولات عديدة مع سلطات الفساد في حضرموت حيث تمنع فعالياتهم وتقمع قيادتهم وتزج في السجون.

واشار المجلس ان لديهم قائمة طويلة جدا بأسماء قيادات الثوري الحرة والتى تم اعتقالها وتعذيبها منذ سنين حيث قامت منطومة الفساد في حضرموت في الأول من سبتمبر ٢٠٢٠م  بمنع تظاهرة تابعة للمجلس وقمعها واعتقال نائب رئيس الثوري المناضل علي بن شحنة والمناضل عبدالرؤف بشير عضو الهيئة المركزية وقرابة ٢٠ شخص من عناصرهم الشباب .

وقدم المجلس في بيانه للمنظمات الدولية الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان بلاغا حول واقعة تعذيب المناضل علي بن شحنة عضو المكتب السياسي ونائب رئيس الحراك الثوري في حضرموت مشيرا الى ان 10 محققين تناوبوا على تعذيبة وضربه  في مبنى مديرية الأمن العام بالمكلا والتي يقودها المدعو عيسى العمودي.

واوضح المجلس انه تم اعتقال مجموعة من شباب المجلس اليوم وتعذيبهم بطريقة وحشية من قبل الاستخبارات التابعة للمنطقة العسكرية وهم :

1- أحمد عبدالعزيز  المحافيظ

2- محمد صالح سويد

3- عبدالله صالح الشرفي

4- عمر عبده التميمي

5- قاسم المفلحي

6- صالح يسر

7- عمر اليزيدي.

وحسب بيان المجلس فأن من يقوم بعمليات قمع المتظاهرين هي المنطقة العسكرية بالمكلا، ومن ينفذ عمليات مداهمة بيوت الشباب هي الاستخبارات العسكرية مؤكدا إن مدينة المكلا ترزح تحت قبضة عسكرية سيئة الصيت والسمعة وإننا نحتفظ  بحقنا في مقاضاتهم أمام محكمة العدل الدولية. 

وفي ختام بيانه جدد المجلس الثوري وقوفه الى جانب المواطن الحضرمي مشيرا الى ان ثورتهم ضد الفساد ستشمل كامل المدن الحضرمية ساحلها وواديها حتى اقتلاع منظومة  الفساد في حضرموت وإعادة الحياة المدنية إليها، وكذا استقرار الخدمات الأساسية في مدنها كافة.

يمكن قراءة الخبر من المصدرمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى