اخبار العالم

“استخدمه ترامب كعلاج من كورونا”.. علاج “ريمديسفير” يفجر أزمة بين شركة أمريكية ومنظمة الصحة العالمية

اندلع خلاف يوم الجمعة، بعد أن خلصت تجربة سريرية لمنظمة الصحة العالمية إلى أن عقار “ريمديسيفير” المضاد للفيروسات ليس له تأثير يذكر على فرص مرضى “كوفيد-19” في النجاة.

وقالت شركة “جيلياد ساينسز” الأمريكية التي طورت العقار، إن تلك النتائج تبدو متعارضة مع الأدلة التي خلصت إليها دراسات أخرى أثبتت الفائدة السريرية لـ”ريمديسيفير” الذي استخدم كأحد الأدوية لعلاج إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بكورونا.

وأضافت الشركة: “نحن قلقون من أن البيانات من تلك التجربة العالمية المعروف عنها كل شيء سلفا لم تخضع للمراجعة الصارمة المطلوبة ليتسنى على أساسها إقامة نقاش علمي بناء”، لكن ريتشارد بيتو، وهو خبير مستقل عينته منظمة الصحة العالمية للتدقيق في نتائج الدراسة رفض انتقادات جيلياد.

ووجهت نتائج الدراسة التجريبية التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية الخميس ضربة لأحد الأدوية القليلة المتاحة لعلاج مرضى “كوفيد-19”.

وقالت المنظمة إن “ريمديسيفير” ليس له تأثير يذكر على مدة بقاء مرضى “كوفيد-19” في المستشفى أو فرصهم في النجاة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى