اليمن عاجل

فرق الملك سلمان.. السعودية تُصحِّح ما جنى عليه الحوثيون

جهودٌ إغاثية ضخمة للغاية تبذلها المملكة العربية السعودية، وهي تتصدى بإنسانية عظيمة لإحدى توابع الحرب الحوثية، وهي أزمة نقص المياه.

المملكة دأبت طوال السنوات الماضية، على تقديم مساعدات ضخمة لمواجهة أزمة نقص المياه في اليمن، وهي أزمة صنعت الكثير من الأعباء ضد السكان.

ففي هذا الإطار، واصلت فرق مركز الملك سلمان للإغاثة، جهودها في تنفيذ مشروع الإصحاح البيئي والمياه في مديرية الخوخة بجنوب الحديدة.

فرق المركز الإغاثي السعودي ضخّت في الأسبوع الأول من شهر أكتوبر الجاري، 330 ألف لتر مياه صحية للخزانات، و413 ألف لتر من مياه استخدام الخزانات.

السعودية تولي كثيرًا من الاهتمام لمواجهة أزمة نقص المياه في اليمن، وهي أزمة يمكن القول إنّها ضاعفت الأعباء بشكل ضخم على السكان، لا سيّما في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات.

وسبق أن قالت الأمم المتحدة إنّ النُدرة الشديدة في المياه شكّلت أحد أخطر التحديات في اليمن، كما أنّ القيود المفروضة على واردات الوقود ساهمت في زيادة النقص في الوقود والارتفاع الحاد في الأسعار.

وتوثّق التقارير الأممية أنّ نحو 15 مليون شخص يواجهون مخاطر الإصابة بأمراض قاتلة مثل الكوليرا بسبب انقطاع حاد لإمدادات المياه، وذلك بالتزامن مع أزمات في الوقود يفتعلها الحوثيون بين حينٍ وآخر.

ويعاني سكان العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين أو تضرّرت من حرب المليشيات، من أزمة مياه قديمة نتيجة جفاف الآبار من جرّاء أزمة نقص المياه.

منذ هذا المنطلق، فإنّ أهمية بالغة تُنظر إليها المساعدات التي تحرص على تقديمها المملكة العربية السعودية التي تمثّل سببًا مباشرًا في تمكين السكان من تخطي هذه الأعباء التي أحدثتها الحرب العبثية الحوثية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى