اخبار اليمن الان

ميليشيا الحوثي جندت الأطفال هذا العام بزيادة 7 أضعاف الأعوام الماضية ( إحصائيات كارثية)

كشفت تقارير حقوقية محلية عن قيام ميليشيا الحوثي الإنقلابية بتجنيد أكثر من 4600 طفل من بداية السنة الحالية وحتى نهاية سبتمبر الماضي، وفق ما أفادت به وزارة حقوق الإنسان في الحكومة الشرعية.

واتهمت عدة تقارير حقوقية محلية الجماعة الانقلابية بأنها انتهجت طوال السنوات الماضية أساليب إرهابية مارست من خلالها أبشع الانتهاكات بحق الأطفال في مدن سيطرتها، متجاوزة كل القيم والمبادئ الأخلاقية والأعراف الدولية والإنسانية والقوانين المحلية.

وأشارت التقارير إلى أن الميليشيات عمدت بالوقت نفسه إلى حرمان صغار السن بمناطق سطوتها من جميع الخدمات التي كفلتها لهم القوانين والمبادئ الدولية بغية تجنيدهم والزج بهم في معاركها العبثية.

وفي هذا السياق كشف مدير عام المنظمات الدولية بوزارة حقوق الإنسان اليمنية، عصام الشاعري، عن إحصائية رسمية حديثة تضمنت تجنيد الميليشيات منذ مطلع العام الحالي لأكثر من 4 آلاف و638 طفلاً.

وقال الشاعري إن الجماعة جندت أطفالا في هذا العام بزيادة بلغت سبعة أضعاف على الأعوام السابقة. وأشار إلى أن الانقلابيين استغلوا فراغ الأطفال من العملية التعليمية وزجت بهم في العمليات الحربية وجبهات القتال.
ونتيجة لاستمرار جرائم الميليشيات المتكررة بحق الأطفال بمناطق سيطرتها.

أفادت مصادر محلية في محافظة المحويت، بأن نحو 38 طفلا من قبيلة واحدة، قتلوا خلال الأسابيع القليلة الماضية في معارك مع الجيش الوطني بعدد من الجبهات القتالية، أبرزها مأرب والجوف والبيضاء والساحل الغربي.
وقالت المصادر “إنه في الوقت الذي شيع فيه أهالي الأطفال الصرعى الملتحقين بصفوف الميليشيات جثثهم، تواصل الجماعة نفسها الضغط على الأهالي لإجبارهم من جديد على مدهم بمقاتلين جدد خصوصا عقب الخسائر البشرية التي منيت بها مؤخرا”.
في غضون ذلك، تحدثت ‏‎مصادر حقوقية عن وقوع العشرات من الأطفال المجندين مؤخرا، بعضهم من فئة “المهمشين”، في الأسر لدى قوات الجيش الوطني ورجال القبائل بمحافظة الجوف.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا مقاطع فيديو لعشرات الأطفال المجندين بعضهم من فئة المهمشين ذوي البشرة السوداء ممن زجت بهم الجماعة للقتال بصفوفها ووقعوا أسرى.

ودعا ناشطون وحقوقيون يمنيون وزارة حقوق الإنسان واللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان للاستماع للأسرى الأطفال والضغط على الميليشيات للكف عن تجنيد المزيد من الأطفال في معاركها العبثية. وكان تقرير صادر عن فريق الخبراء الدوليين المعني بحقوق الإنسان في اليمن، كشف بوقت سابق عن توثيق العديد من عمليات التجنيد، التي قامت بها الجماعة الحوثية لأطفال وفتيات، من أجل تنفيذ أعمال عدائية.
وأكد التقرير أن الميليشيات عسكرت المدارس في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، وأجبرت المدرسين على تلقين الطلاب شعاراتها، وتحريضهم على الالتحاق بجبهات القتال.
وقال إن آلية الرصد والتقييم للفريق تحققت من مصادر ووثائق سرية، عن 222 حالة استخدام عسكري لمدارس من قبل الحوثيين، بما في ذلك 21 مدرسة تستخدم خصيصا «للتجنيد والدعاية»، بالإضافة إلى تدريب الفتيان والفتيات على منهجيات القتال وتجميع وتفكيك الأسلحة.
وأشار إلى أن 429 لجنة تابعة للجنة التعبئة والحشد الحوثية، تستهدف المدارس، بسبب الجماهير الكبيرة من الأطفال، الذين اعتبروهم أكثر تقبلاً للفكر الحوثي وللتجنيد مستقبلاً.
على الصعيد نفسه، كان تقرير محلي وثق بوقت سابق ارتكاب الانقلابيين لـ65 ألفاً و971 واقعة انتهاك ضد الطفولة في 17 محافظة يمنية، بينها أكثر من 7 آلاف حالة قتل، خلال الفترة من 1 يناير 2015 وحتى 30 أغسطس 2019.

وأكد التقرير الصادر عن الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، أن الجماعة جندت نحو 12 ألفا و341 طفلا لا تتجاوز أعمارهم 14 عاما، وأجبرتهم على القتال في صفوفها.
وقال إن الانقلابيين الحوثيين قتلوا خلال الفترة نفسها 3 آلاف و888 طفلاً بشكل مباشر، وأصابوا 5 آلاف و357 طفلاً، وتسببوا بإعاقة 164 إعاقة دائمة جراء المقذوفات العشوائية على الأحياء السكنية المكتظة بالأطفال.
وأكد التقرير أن الجماعة قامت باختطاف 456 طفلاً ما زالوا في سجونها حتى اللحظة، وتسببت بتهجير 43 ألفاً و608 أطفال آخرين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى