اخبار اليمن الان

ذكرى المولد النبوي.. مناسبة أخرى يستغلها الحوثيون للتحشيد العسكري وغرس أفكارهم الطائفية

اليمن نت- تقرير خاص

تستمر جماعة الحوثي المسلحة للعام السادس على التوالي، في استغلال مناسبة “المولد النبوي الشريف” لنشر أفكارها الطائفية والمذهبية في أوساط المجتمع وفرضها تحت مبدئ الترهيب والترغيب.

وتدشن الجماعة حملة ميدانية واسعة في كافة المحافظات الخاضعة لسيطرتها لنشرة ثقافة الاحتفال بالمولد النبوي على طريقتها العقائدية بالإضافة إلى استغلالها للمناسبة في جني الأموال وفرض إتاوات مالية بحجة الاحتفال بالمناسبة.

وفي هذه المناسبة التي تصادف بالتاريخ الهجري 12 من ربيع الأول، تعلن الجماعة عطلة رسمية في مناطق سيطرتها على أن يتم الاحتفال بالذكرى على نطاق واسع في العديد من شوارع صنعاء ومدن المحافظات الأخرى.

وتجري الجماعة لقاء موسعة مع كافة مؤسسات الدولة، الأمنية والعسكرية والمدنية، في كافة مناطق سيطرتها، ويتم خلالها العمل على فرض طقوس دينية “طائفية”، فضلا عن استغلالها لإجبار التجار والمواطنين على دفع أموال دعماً لهذه المناسبة.

كما شرعت منذُ حوالي أسبوعين بتعليق لافتات موشحة باللون الأخضر في معظم شوارع صنعاء، والطرق الرئيسية التي تربط بالمحافظات الأخرى، وكتبت عليها عبارات مختلفة وأخرى مقتبسة من القرآن، لكن بعض اليافطات تضمنت رسائل سياسية على غرار “مستعدون للمواجهة حتى يوم القيامة جيلاً بعد جيل”، في إشارة إلى أن الحوثيين مستمرون في الحرب مع ما يصفونه بـ”العدوان”، في إشارة إلى عملية “التحالف العربي” بقيادة السعودية.

ويشكو سكان محليون من عملية ابتزاز تمارسها عناصر الحوثي المسلحة بحق التجار والمزارعين وبائعو القات بحجة فرض جبايات مالية والتبرع لصالح الحملات والاحتفالات بالمناسبة.

ويقول مراقبون إن الجماعة تستغل مناسبة المولد النبوي الشريف لحشد طاقات أنصارها، مستغلة عوامل الحرب والجهل للإبقاء على المجتمع الواقع تحت سلطتها في حالة استنفار دائم لمساندة انقلابها وحروبها وجرائمها.

مناسبة دينية لأهداف متعددة

يقول الصحفي “نبيل صلاح” إن المولد النبوي أحد أهم المناسبات التي يستغلها الحوثيين لنشر أفكارهم الطائفية وتعزيز الولاء والطاعة للجماعة.

وأضاف “صلاح” في تصريح لـ “اليمن نت”، أن الجماعة تتخذ من المناسبة وسيلة للتحشيد العسكري مستغلة عواطف اليمنيين للدفع بأبنائهم للتجنيد واستخدامهم وقود في معاركها العبثية في مختلف جبهات القتال.

ويذهب إلى أن الجماعة تستغل المناسبة أيضا في ابتزاز التجار وفرض جبايات مالية كبيرة تحت مسمى المولد النبوي.

ويرى الصحفي “صلاح” أن الجماعة تحتفل بالمناسبة بهذه الطريقة في إطار تهيئة المواطن اليمني سياسياً وثقافياً وفكرياً  لاستعادة النظام الإمامي، عبر إذكاء الولاء المذهبي ، مستغلة بذلك الجهل وقلة الوعي  في مختلف المناطق والقبائل اليمنية في المناطق التي  يسيطر عليها

تمجيد الحركة أكثر من احتفاء بالمناسبة

من جهة أخرى يرى الباحث في الفكر الإسلامي ” آدم الجماعي” إن إقامة مناسبة المولد النبوي بهذه الصورة من قبل الحوثيين، يأتي في إطار استغلالها للمناسبة لتخدير اتباعها عبر مخاطبة عواطفهم وانتمائهم الديني مع ان الاحتفال ذات بعد سياسي.

ولفت الجماعة في تصريح لـ “اليمن نت”، إلى أن الجماعة تحتفي بالمولد النبوي الشريف كمناسبة دينية يتم من خلالها تقديس رموزهم الذي يعتبرونهم من آل البيت كإحيائهم لمناسبات طائفية مثل يوم الغدير، وعاشوراء والتي يعتبروها مناسبات دينية خاصة بهم.

واكد بأن “إقامة جماعة الحوثي، احتفالات بالمولد النبوي الشريف، يهدف لجذب الناس وحشدهم لحضور الاحتفال لتمجيد الحركة الحوثية أكثر من تمجيدهم للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

ويفيد أن التحضيرات الحوثية لإحياء المناسبة تتزامن مع حملة واسعة تتضمن جمع الجبايات بأكثر من طريقة، بفرض رسوم إلزامية في النقاط لكل ما يدخل العاصمة بما فيها الخضار واسواق القات

كما دشنت الجماعة احتفالات مصغرة في الحارات والأحياء السكانية وكذلك المدارس والجامعات، ووزعت ظروف فارغة   للتبرع الإلزامي  للمولد النبوي

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى