اخبار اليمن الان

المخدرات خطر يهدد حياة الشباب بعدن تفسد الاخلاق وتهدر الطاقات

تقرير / سها البغدادي

درست فى صندوق مكافحة المخدرات وعلاج الادمن من اجل حماية ابناء الامة من خطر يهدد حياتهم اسمه المخدرات

الى كل شاب جنوبى يتابع ما اكتب ،فلتفكر مرتين قبل الإقدام على تجربة أي نوع من المخدرات ولو بهدف المتعة وتجربة الشعور أو مسايرة الأصدقاء فالموضوع ليس سهلاً وبمجرد دخولك في عالم الإدمان يصبح الأمر شبيهاً بالمتاهة التي لا تستطيع الخروج منها إلا بصعوبة. المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها أصبح أمراً ينبغي الاهتمام به قبل أن ينتشر بصورة أكبر. يقول هذا الشخص البالغ من العمر 28 عاماً ” لقد اتخذت مساراً خاطئاً في الحياة وها أنا بعد التعافي من الإدمان ولازلت أعاني من تبعات ما قمت به خلال فترة إدماني، بدأتُ تعاطي المخدرات في خلال المرحلة الثانوية من أجل أن أجد لي مكان وسط زملائي، الجميع يحكي عن تجربته مع المخدرات ويصفها بالمذهلة وإما أن تكون مثلهم أو يسخرون منك واتخذت القرار الخاطئ! في رحلة الإدمان ساءت علاقتي بأسرتي كثيراً ولم أستطع تكوين صداقات جيدة في فترة الجامعة وأصبحت منعزلاً وهذا كان يزيد الوضع سوءاً، بعض أقاربي بدأوا بالتحدث معي حول العلاج وذهبوا بي إلى مصحة لعلاج الإدمان“

●مقدمة عن المخدرات

ما المقصود بالمخدرات وما قصتها؟ المخدرات أو المواد الإدمانية في العموم ليست أمراً جديداً، تم استخدام المواد المخدرة منذ آلاف السنين، فمنذ 4000 سنة تم استخدام بعض أنواع الفطر والنباتات التي تسبب الهلوسة، واكتُشفت الخمور منذ 5000 سنة قبل الميلاد وفي الحضارات اليونانية والمصرية القديمة تم استخدام بعض المواد المخدرة للشعور بالسعادة والاسترخاء.

ولكن بالطبع في الآونة الأخيرة تم انتشار المخدرات بصورة أكبر بسبب القلق والتوتر الذي يعيشه العالم اليوم وكثرة المشاكل التي يرغب الشخص في الهروب منها عن طريق المخدرات، الأمر لا يقتصر فقط على الانتشار الواسع بل أصبح الوضع يشكل خطورة حقيقية ويهدد الحياة بسبب تصنيع بعض المواد الكيميائية المخدرة التي لها أضرار تفوق ما عرفته البشرية من قبل وللأسف هذه الأنواع تنتشر خاصةً بين الشباب.

●انواع المخدرات واعراضها:

يمكن تقسيم أنواع المخدرات المنتشرة الآن إلى أكثر من قسم:

انواع المخدرات بحسب تأثيرها على الجسم:
تعمل أنواع المخدرات بطرق مختلفة على الجسم ولكنها جميعاً تؤدي إلى الإدمان في النهاية ومن أشهر انواع تلك المخدرات وأسمائها:

•المخدرات المهدئة:

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي المركزي والطرفي قوي فتعمل المخدرات المهدئة على تسكين الألم والشعور بالراحة والهدوء وتعمل كمثبطات للجهاز العصبى، من أمثلة تلك المخدرات المورفين و الترامادول والهيروين والعقاقير المهدئة والمنومة مثل الباربيتورات (barbiturates) إذا تم استخدامها بطريقة خاطئة والحشيش والبانجو والكحول.

•المخدرات المحفزة:

تعمل تلك المخدرات على تحفيز الجهاز العصبي المركزي وزيادة إفراز بعض المواد مثل الدوبامين الذي يجعل الإنسان يشعر بالسعادة والطاقة من أمثلة تلك المخدرات حبوب الكبتاجون والكوكايين و أدوية الأمفيتامينات والشبو.

•المخدرات المهلوسة:

تلك المخدرات تجعل الشخص يتوهم أشياء غير موجودة وتسمى تلك الحالة الهلوسة السمعية والبصرية من أمثلة تلك المخدرات البانجو والحشيش بكميات كبيرة و مادة ال lSD والستروكس.

●انواع المخدرات حسب طرق تصنيعها:
يمكن تقسيم المخدرات حسب طريقة تصنيعها وهل هي مصنعة من مواد طبيعية أم صناعية إلى التالي:

•المخدرات الطبيعية:

بعض المخدرات يتم صناعتها من مواد موجودة في الطبيعة مثل الحشيش من نبات القنب والأفيون في نبات الخشخاش المنوم والكحول الذي يتم صناعته عن طريقة تخمير بعض الفواكه.

•المخدرات الصناعية:

تلك المخدرات إما أن يتم تصنيعها عن طريق أخذ المخدر الطبيعي وإضافة بعض المواد عليه مثل الهيروين والمورفين من المواد الأفيونية أو عن طريق خلط مواد كيميائية وتصنيع المخدر كمادة صناعية بالكامل مثل حبوب الكبتاجون والشبو والستروكس.

●أعراض المخدرات المختلفة:
هناك عدة أعراض تظهر على مدمني المخدرات، أهم تلك الأعراض:

•أعراض جسدية:

هناك العديد من الأعراض الجسدية التي تظهر على مدمن المخدرات مثل:

شحوب الوجه.
اضطرابات النوم.
اضطراب الكلام.
اتساع حدقة العين.
مشاكل في التركيز.
عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
أعراض نفسية:

•عدة أعراض نفسية تظهر على المدمن بعد فترة من إدمانه مثل:

الإحباط.
الاكتئاب.
تغيير المزاج.
جنون العظمة.
صعوبة في التركيز.
مشاكل في الذاكرة.
سرعة الغضب والتوتر.
عدم الثقة بالنفس واحتقار الذات.
بعض المخدرات تؤدي لأمراض أكثر خطورة مثل الشيزوفرينيا.
تعرف على: أهم 10 أعذار يستخدمها المدمنون لتجنب الذهاب لعلاج ادمان المخدرات

●اضرار المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب

صفات مدمن المخدرات:
إلى جانب أعراض المخدرات التي تظهر على المدمن هناك العديد من صفات مدمن المخدرات تميزه عن غيره ويمكن ملاحظتها بسهولة مثل:

صعوبة في أخذ أي قرارات مهمة.
صعوبة شديدة في التعلم أو العمل.
يفقد الاهتمام بالأشياء التي يحبها.
يشعر بالقلق كثيراً من أن ينفذ الدواء.
يقترض أو يسرق الأموال ليستطيع شراء المخدر.
تغيير في السلوك واتخاذ سلوك عدواني في بعض المواقف.
شحوب شديد في الوجه وهُزال عام في الجسم واحمرار العين.
غير قادر على التوقف عن أخذ المخدر أو الدواء الذي يدمنه ويشعر بأعراض شديدة عند التوقف عنه.

●المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب:
تنتشر المخدرات عادةً بين الشباب وتؤثر سلبياً عليهم من جميع النواحي النفسية والجسدية والاجتماعية، فتنهار حياتهم من جميع النواحي. يكفي أن تعرف أن نسبة إدمان المخدرات اقترب من 10% من سكان مصر، ومعدل وفيات ترتفع يوماً بعد يوم.

تبدأ رحلة الإدمان بأخذ جرعة واحدة من المخدر ثم يتدهور الوضع إلى أن يصبح الشخص معتمداً بالكامل على المخدر ليستطيع الحياة ويؤدي وظائفه اليومية. تأثير المخدرات السلبي على الشباب يتمثل في عدم قدرتهم على العمل والإنجاز وصعوبة التعلم وإهدار الطاقة والأمراض التي تصيبهم جراء إدمان المخدرات مثل الإيدز وفيروس الكبد الوبائي والجلطات وفشل في حياتهم الاجتماعية وصعوبة في الاندماج في المجتمع وتدهور أخلاقي وسلوكي كبير.

●اضرار المخدرات على المجتمع:
الضرر الواقع على الشخص يتسع ليشمل المجتمع بأسره، فالمجتمع الذي ينتشر فيه إدمان المخدرات يواجه عدة مشاكل مثل:

فساد الأخلاق.
إهدار لطاقة الشباب.
التأخر العلمي والثقافي.
زيادة نسبة العنف والجريمة.
انخفاض الاقتصاد وانخفاض مستوى المعيشة.
أسلوب الوقاية من المخدرات:
تظل الخطوة الأولى للإدمان بيد الشخص نفسه ويستطيع اختيار عدم الدخول في دوامة الإدمان، هذه عدة نصائح للشباب من أجل الوقاية من المخدرات:

زيادة الجانب الروحاني.
التفكير في عواقب الإدمان.
تحديد الأهداف ووضع روتين يومي.
ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي.
الابتعاد عن الأصدقاء الذين يدفعونك للإدمان.
زيادة الترابط الأسري ومتابعة الأهل للأبناء.
شغل الوقت بأشياء نافعة مثل القراءة وتجربة الهوايات الجديدة.

●توصيات لمدمني المخدرات:
إذا كنت في بداية مرحلة الإدمان أو وقعت في الإدمان بالفعل هذا لا يعني نهاية الطريق، نعم الأمر ليس سهلاً ولكن العلاج بغير ألم بالطرق الحديثة أصبح متوفراً الآن، عدة توصيات لمدمني المخدرات:

التراجع عن الطريق الخطأ خيرٌ من الاستمرار فيه.
الإدمان مرض وليس عار ويمكنك دائماً طلب المساعدة.
الإدمان مرض قابل للعلاج خصوصاً إذا تم اتخاذ قرار البدء في العلاج مبكراً.
اتخاذ القرار بالتوقف هي المرحلة الأولى والأهم في العلاج وتحتاج لإرادة.
قم بزيارة أقرب فرع من فروع مستشفى الأمل والحجز ليتم الكشف عليك في أسرع وقت وتحديد برنامج العلاج.
علاج الشباب من اثار المخدرات

●كيفية علاج المدمن:
يتم علاج المدمنين في مصحات علاج الإدمان عن طريق برامج علاج الادمان المختلفة التي تمر بعدة مراحل:

مرحلة الكشف: يتم فيها الكشف على المريض وتحديد طبيعة الإدمان وشدته والأعراض التي يعاني منها.
مرحلة سحب السموم: في تلك المرحلة يتم تنقية الجسم من سموم المخدرات بالتدريج مع إدخال بعض الأدوية للمساعدة في العلاج والسيطرة على الأعراض الانسحابية للمخدرات.
مرحلة إعادة التأهيل: يحتوي برنامج العلاج على جلسات علاج نفسي وإعادة تأهيل للتخلص من التأثير النفسي للمخدرات على الجسم.
مرحلة المتابعة: بعد الانتهاء من العلاج يتم متابعة المريض لتقديم الدعم والحرص على عدم عودته للإدمان مرة أخرى.
تعرف على: طرق مميزة في علاج ادمان المخدرات داخل مستشفى علاج الادمان

●ما هو تحليل المخدرات؟
تحاليل المخدرات هي بعض الاختبارات التي تتم للكشف عن المواد المخدرة في الجسم، هناك عدة أنواع من تحاليل المخدرات مثل تحليل المخدرات في الدم والبول وفي اللعاب وتم حديثاً الكشف عن المخدرات في الشعر.

●ما هو دور المجتمع المدني في التوعية عن المخدرات واساليب الوقاية منها؟
يُساهم المجتمع المدني في نشر الوعي حول الوقاية من إدمان المخدرات، مسئولية الإعلام بكافة أنواعه سواء وسائل الإعلام المسموعة أو المقروءة أو المرئية، للفن دور في نشر ذلك الوعي أيضاً عن طريق المسلسلات والأفلام والمسرحيات الهادفة ومعارض التصوير ومعارض الرسم التي تساهم في نشر الوعي بين طبقات المجتمع المختلفة. المؤسسات الأهلية يمكن أن تشارك في رفع مستوى الوعي وفهم خطورة الإدمان عن طريق الندوات والمؤتمرات.

●ما هي أعراض المخدرات بعد تركها؟
بعد التوقف عن استخدام المخدرات تبدأ أعراض في الظهور تسمى أعراض الانسحاب أشهرها أعراض مثل الغثيان والقيء والحمى والارتعاش والصداع ويتم السيطرة على تلك الأعراض عن طريق أدوية طاردة للمواد المخدرة يتم استخدامها تحت اشراف طبي بمصحات علاج الادمان.

●خاتمة عن المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب:
تم تداول المخدرات على نطاق واسع في المجتمع الآن وأصبح أمراً يهدد الجميع، تختلف أنواع المخدرات حسب طرق تصنيعها وتأثيرها على الجسم ولكنها جميعاً تسبب الإدمان. أعراض المخدرات الجسدية والنفسية خطيرة وتؤثر على الفرد والمجتمع. لحسن الحظ يمكن اتخاذ عدة خطوات للوقاية من خطر الإدمان ونشر الوعي عن المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى