اليمن عاجل

تيار أهل الشر.. لماذا تستميت الشرعية لإفشال اتفاق الرياض؟

من خلال سلسلة طويلة من الخروقات العسكرية، تستميت حكومة الشرعية عبر مليشياتها الإخوانية للعمل على إفشال اتفاق الرياض، عملًا على كسب مزيدٍ من المكاسب والنفوذ.

ففي الساعات الماضية، شنت مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية، عدوانًا على مواقع القوات المسلحة الجنوبية في جبهة أبين، بمدفع عيار 37 وأسلحة متوسطة.

مصادر ميدانية كشفت عن اندلاع مواجهات عنيفة ردًا على هجوم المليشيات الإخوانية التي تمارس خروقات مستمرة لهدنة وقف إطلاق النار.

إقدام المليشيات الإخوانية على ارتكاب مزيدٍ من الخروقات العسكرية في جبهة أبين أمرٌ بات يتكرر بشكل يومي، وذلك ضمن عمل الشرعية على إفشال اتفاق الرياض بشكل مستميت.

وأصبح واضحًا أمام الجميع حجم العبث الإخواني بمسار اتفاق الرياض، وذلك من خلال سلسلة طويلة من التصعيد العسكري الغاشم، وذلك إفشالًا للاتفاق الذي يستهدف ضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية.

وعلى الرغم من تأكيد الأطراف الإقليمية والدولية حول أهمية اتفاق الرياض، إلا أنّ الشرعية سرعان ما جاهرت بعدائها للمملكة العربية السعودية، وذلك من خلال العمل على إفشال الاتفاق.

وقد أصبحت الشرعية بشكل واضح، ذراعًا في قبضة الأجندة القطرية والتركية، وباتت الحكومة تنفّذ تعليمات هذا المحور الشرير الذي يستهدف إفشال جهود التحالف العربي الرامي إلى كبح جماح المشروع الفارسي في المنطقة.

وتستخدم قطر وتركيا، التيار النافذ في الشرعية وهو جناح الإخوان المهيمن على الحكومة، من أجل إجهاض جهود التحالف على صعيد واسع، بالإضافة إلى العمل على المحافظة على النفوذ الإخواني حتى يحصل هذا المحور الشرير على منفذ يُمكّنه من التداخل في قضية اليمن، بما يدر عليهم مزيدًا من المكاسب والنفوذ.

أمام هذه المؤامرة الخبيثة، فقد بات لزامًا المسارعة بممارسة المزيد من الضغوط على معسكر الشرعية من أجل إنقاذ اتفاق الرياض على وجه السرعة، من منطلق أهمية هذا المسار فيما يتعلق بضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية، بعدما شوّهها حزب الإصلاح الإخواني على مدار السنوات الماضية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى