اخبار اليمن الان

العسكريون.. نصف عام دون مرتبات

(تحديث نت)خاص


كتب:علي منصور مقراط
يدخل منتسبي الجيش والأمن وأسر الشهداء والجرحى شهرهم السادس ولم يستلمون راتبهم.

بعد أقل من أقل من أربعة أيام يدخل هؤلاء الوطنيين الشرفاء الشهر الخامس على تدشين ونطلاقة اعتصامهم المفتوح في مخيماتهم قبالة مايسمى بمقر التحالف الوطني وامتد في تصعيده إلى بوابات موانيء عدن

كل هذه الأيام والأسابيع والأشهر التي وصلت نصف سنة وقيادات وضباط وصف ضباط وجنود الجيش والأمن وأسر الشهداء والجرحى والمحاربين القدامى يبحثون عن رواتبهم لقمة عيش أسرهم وأطفالهم دون ان يكترث مايسمى التحالف العربي أو ماتسمى بحكومة الشرعية اوتصريف الأعمال أو مايسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي

اخترت أو وصفتهم جميعأ بمايسمى لأنهم لايستحقون إطلاق الاسم والعنون مباشرة وغير جديرين بالمسؤولية التي صارت كذبأ بعد أن خذلوا أشرف شريحة عظيمة ويتفرجون على منتسبي الجيش والأمن وأسر الشهداء والجرحى وهم يتساقطون وأطفالهم الواحد تلو الآخر مرضى وامواتأ من الفقر ونقص الغذاء والتغذية.

خلال الأسبوع الماضي مات خمسة ضباط آخرهم أمس العقيد محمد صالح مانع الردفاني ولا احصي هنا اطفال وزوجات. لم تنعي الهيئة العسكرية والميدانية غير واحد منهم وهو ثابت علوي السعدي.

حسنأ الموت اجلأ مسمى وكتب على كل عباد الله. لكن قال تطببوا والله أعطانا عقل وبصر. شهرين ترددت على مدير الدائرة المالية العميد عبدالله عبدربه شفاه الله من أجل صرف مساعدة علاجية إنسانية مبلغ لايتجاوز الف ومئة دولار وجه به قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن للعميد محمد علي الجحافي من التأمين الطبي لم يستطع المدير عبدربه صرفة قال ليس معي من يوقع على الشيك اللواء الزنداني استشهد والفريق النخعي ابعدوه من رئاسة الاركان وخلفه في مأرب.

طبعأ العميد الجحافي المصاب بالقلب هو من مؤسسي جيش دولة الجنوب انذاك خريج الدفعة الثانية بداية سبعينيات القرن الماضي ومن دفعة فضل حسن وقطن وعلي قاسم طالب وصالح علي حسن والشهيد الزنداني. رجل شريف افني سنين عمره في خدمة وطنة وشعبة وجيشه زهاء نصف قرن لم يصرف له مبلغ العلاج الزهيد وغيره المئات .

.قضية رواتب العسكريين. قضية رأي عام قضية حساسة وتمس رغيف الخبز والحياة.

مطلع الأسبوع الماضي وبعد اجتماع وتفاهمات بين الهيئة العسكرية ولجنة الاعتصام الميدانية مع محافظ عدن احمد لملس بقيادة اللواء المناضل المجاهد صالح علي زنقل ظهر الأخ اللواء صالح محسن القاضي نائب رئيس الهيئة في مقطع فيديو على نياتة مبتهجأ يبشر العسكريين أن الجهود قد أثمرت وأقر صرف راتب شهرين وجدولة الرواتب المتبقية.
بعد مشاهدتي للمقطع ومنشور آخر انتشر كالبرق اتصلت بالمختصين الذي هم أساس المعلومة وإعداد البيانات والشيكات ووالخ من أجل اطمئن أكثر زملائي العسكريين. لكن الرد كان صدام. لم يصلنا اية اشعار من البنك أو المختصين. ولكي لااسهن هولأء الشرفاء الأتقياء الأبطال بهم أنزلت خبر توضيحي بعدم تحديد موعد ليوم صرف الراتب شهرين أو شهر .بسبب هذا التوضيح الحقيقي زعل الكثير وقال أحدهم أنت تعمل مع من يامقراط. وسارع أحد الضباط بازالتي من جرب رقم 6 للهيئة العسكرية.

وفي النهاية مضى الاسبوع والخميس وكنت صادق. بعدها وصلتني الاعتذارات. لست بحاجة لها بل اقول واكرر أن مسألة رواتب العسكريين حساسة وخطيرة الناس يجب التدقيق في الوقت والمعلومة لموعد صرفها واعتبر من يكذب ويسهن الناس يرتكب جريمة.

الناس تجاوزت خط الفقر ونكرر يموتون جوعأ. ليس تهويل بل الصدق هناك ناس مسهم الجوع ويتناولون وجبة واحده في اليوم دون سمك أو دجاج أو خضروات أو فاكهة. وعندما تنعدم هذه الأساسيات لأشهر يصاب الصغير والكبير بالأمراض والماساة لايمتلك قيمة العلاج والدواء على الميسورين أن يتخايلوا هذه المصائب حلت بهم أن يتفاقدون اصحابهم وجيرانهم من العسكريين الذين يفضلون يموتون جوعأ ولا يتوسلون ويتسولون.
أما التحالف وحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي فهؤلاء خذلو الجميع واذلوا انزه الرجال ، وتبأ لمن يحاول تبراتهم أو يدافع عنهم.

بقي القول أننا ندخل الشهر السادس نصف عام ونحن منتسبي مؤسسة الوطن الدفاعية القوات المسلحة والأمن بدون رواتب وان اتى اليوم أو غدأ راتب شهرين. لكن بعد الهلاك وخراب مالطا.

فهمتم الحقيقة ولا تشتون المزيد فاتكم بعافية

(رئيس تحرير صحيفة الجيش )

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى