اليمن عاجل

كاريكاتير يسهم في الإفراج عن جرحى تعز المحتجزين لدى الانتقالي

كاريكاتير يسهم في الإفراج عن جرحى تعز المحتجزين لدى الانتقالي

بعد مضي نحو أسبوع على احتجازهم من قبل مسلحين تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي، ظهر جرحى تعز في مدينة الشقرة الساحلية في أبين، بعد السماح لهم بمواصلة سفرهم برا نحو سلطنة عمان.

وقالت مصادر محلية، إن مسؤولين حكوميين ومشايخ على رأسهم وكيل أول محافظة أبين الشيخ وليد الفضلي استقبلوا الجرحى في مدينة شقرة الساحلية فور وصولهم قادمين من العاصمة المؤقتة عدن.

 واطمأن الفضلي على صحة الجرحى المبتورة أطرافهم بعد سماح مسلحي الانتقالي لهم بالمرور عقب تسعة أيام من الاحتجاز والمنع القسري دون أي أسباب مشروعة، وأقام مأدبة غداء في منزله على شرف وصولهم مدينة شقرة.

 وقال الشيخ الفضلي، إن “ما جرى لجرحى تعز من احتجاز هو عمل جبان ولا يمثل أبناء المحافظات الجنوبية عامة ولا أبين خاصة وإنما هي تصرفات غير مسؤولة اعتادت عليها مليشيا المجلس الانتقالي في تعاملها مع المدنيين” وفقا لبيان صادر من مكتبه.

  في السياق، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري قوله، إن جهودا من مكتب المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريڤيث في عدن، وتدخل قيادات عسكرية وقبلية نجحت في إقناع المجلس الانتقالي بالسماح لجرحى من الجيش بمغادرة عدن لتلقي العلاج خارج البلاد.

من جهة أخرى قال رسام الكارتيير اليمني الشهير، رشاد السامعي، إنه تلقى اتصالا من محافظ عدن، أحمد لملس، بعد نشره كريكاتيراً يصور معاناة جرحى تعز وحجم التعسف الذي تعرضوا له من قبل قوات الحزام الأمني في مدخل عدن.

وقال السامعي، إن المحافظ لملس أكد له أن “قرار المنع لم يكن سياسياً، وإنما قراراً أمنياً بحتاً”.

وكتب السامعي، على صفحته في “فيسبوك” في وقت متأخر من مساء أمس الخميس:” ربما الخبر الأجمل الذي وصلني، والذي عزز عندي من دور الكاريكاتير وأعطاني دافع إيجابي مهم هو ما سمعته اليوم من أن الكاريكاتير الذي رسمته حول قضية الجرح كان له التأثير الأكبر في العمل على حل قضيتهم، وتمكينهم من السفر”.

وفي وقت سباق من الأسبوع الماضي نفت رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي تورطها في احتجاز 50 جريحا من القوات الحكومية في تعز وعدم السماح لهم بمواصل طريقهم في الوصول إلى سلطنة عمان لغرض العلاج.

وقال مساعد الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي فضل محمد الجعدي خلال لقاء جمعه بمروان العلي، مدير مكتب المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث،  إن الانتقالي يضع الجوانب الإنسانية على قمة أولوياته.

ونفى الجعدي أن يكون هناك أي منع من قبل المجلس الانتقالي أو القوات التابعة له لمرور أي جرحى عبر الأراضي الواقع تحت سيطرتها في جنوب البلاد، مؤكداً عدم صحة ما ينشر من شائعات في مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص هذا الأمر.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى