اخبار اليمن الان

(انفراد).. تنظيم الدولة يوزع منشوراته في الخوخة و”القاعدة” تقاتل مع “المجلس الانتقالي” في أبين

اليمن نت –خاص

كشفت مصادر في الحكومة اليمنية وسكان محليون أن تنظيما الدولة (داعش) والقاعدة يتفشون في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات الموالية للإمارات.

وقال سكان في مديرية الخوخة لـ”اليمن نت” إن أعضاء ملثمون من تنظيم الدولة الإسلامية وزعوا منشورات على السيارات في مركز المديرية الخاضعة لسيطرة القوات المشتركة التابعة لـ”طارق صالح” الممولة من دولة الإمارات.

وأضاف السكان الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم خشية الانتقام وحساسية الموضوع أن أعضاء التنظيم وزعوا المنشورات بين الخامسة والسابعة صباح يوم الاثنين الماضي.

وحاول “اليمن نت” الحصول على تعليق من القوات المشتركة لكن رَفض اثنين من المسؤولين التعليق.

وكانت معلومات تحدثت عن قيام الإمارات بدمج كتائب أبو العباس التي يقودها “عادل فارع” المصنف ضمن قوائم الإرهاب الأمريكية بتهمة دعم التنظيمات الإرهابية.

وقال مصدر في المخابرات اليمنية إن “عمار صالح الذي يقود خلية مخابراتية تابعة للإمارات بين عدن والمخا يموّل تحركات خلايا إرهابية في الساحل الغربي ربما لتنفيذ عمليات، وتثبيت أركان سلطة شقيقه طارق صالح المتزعزعة بين الفصائل المقاومة للحوثيين في المنطقة”.

وأضاف المصدر أن “عمار صالح” المدعوم من الإمارات يخطط بالفعل لتلك العمليات التي قد تشمل استهداف قيادات موالية-غير ذات أهمية لسلطته – ومعارضة لقيادته القوات المشتركة، وسلوكه والقوات الخاصة به ضد القوات الأخرى مثل ألوية العمالقة والمقاومة التهامية.

وقالت مصادر محلية في المخا –بجوار الخوخة- إن قوات طارق صالح تجهز مقراً لمحافظة “الساحل الغربي” التي تشمل عدة مديريات. وتمول الإمارات التجهيز لهذه المحافظة الجديدة.

وحسب المصادر فإن لقاءات ل”طارق صالح” مع مسؤولين محولين يبلغهم بالضم إلى المحافظة الجديدة التي تُبنى.

والقوات المشتركة يقودها طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الذي بدّل تحالفه من الحوثيين إلى التحالف العربي الذي تقوده السعودية بعد أن قتل الحوثيون عمه في ديسمبر/كانون الأول 2017م. ولا تخضع هذه القوات لهيئة الأركان اليمنية وتتلقى دعمها من دولة الإمارات العربية المتحدة.

في السياق ذاته قالت مصادر عسكرية في محافظة أبين لـ”اليمن نت” إن عناصر من تنظيم القاعدة يقاتلون في صفوف مليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي، ويتقدمون الصفوف في معركة “الطرية.”

وأضافت المصادر أن قوات الجيش حصلت على معلومات مخابراتية تشير إلى وجود وحدات صغيرة ضمن القوات التابعة للمجلس الانتقالي “متطرفة تابعة لتنظيم القاعدة، وجُندت مؤخراً ضمن قوات الحزام الأمني”.

ولم يتمكن من الوصول إلى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات للحصول على تعليق.

وكانت تقارير تحدثت في 2018 عن تجنيد الإمارات مئات الأعضاء في تنظيم القاعدة ضمن القوات الموالية لها جنوب اليمن.

ويسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات على عدة محافظات جنوب اليمن، وتدور مواجهات طاحنة في محافظة أبين بين المجلس والقوات الحكومية، تدفع اتفاق ترعاه السعودية منذ عام نحو الهاوية.

وسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي على مدينة عدن وطرد الحكومة الشرعية في أغسطس2019م، وعند محاولة القوات الحكومية استعادة المدينة من المجلس الانتقالي قصفت الطائرات الحربية الإماراتية قوات الجيش اليمني على مداخل المدينة الساحلية. وقالت أبوظبي في بيان إنها قصفت “إرهابيين” ما صاعد الخلافات بينها وبين الحكومة الشرعية التي تتخذ من الرياض مقراً لها.

 

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى