اخبار اليمن الان

السعوديون يستضيفون قمة مجموعة العشرين مع ارتفاع عدد القتلى المدنيين في اليمن

اليمن نت- ترجمة خاصة:

قال عم صبي يبلغ من العمر 10 سنوات قُتل في الحرب اليمنية: “إنهم لا يفرقون بين شاب أو كبير، رجل أو امرأة إنهم يطلقون النار فقط.”

راقبت أسرة الصبي محمد وهو يرقد على الأرض وينزف بشده في الحقل حينما شرعت الرصاصات الحادة في اختراق الهواء نحو جسده.

وقال محمد الأبيض عم الطفل محمد الأبيض لشبكة ان بي سي نيوز الأمريكية “القناص واصل إطلاق النار”.

وقال المزارع عبر الهاتف عن الحادث الذي أدى إلى وقوع الأسرة في القتال بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية و الحوثيين المدعومين من إيران في الحرب الأهلية المدمرة في البلاد: بعد توقف إطلاق النار تمكن أشقاء محمد من الوصول إلى جسد محمد ونقله إلى مستشفى ميداني قريب لكن الأوان قد فات.

كان محمد في العاشرة من عمره فقط عندما قتله قناص حوثي,

كان ذلك في أكتوبر / تشرين الأول – أكثر الشهور دموية بالنسبة للأطفال اليمنيين وعائلاتهم، وفقًا لمنظمة إنقاذ الطفولة. في بؤرتين ساخنتين للقتال، ارتفع عدد الضحايا من الأطفال بنسبة 55 في المائة مقارنة بالمعدل الشهري لهذا العام، وفقًا لمجموعة العمل الإنسانية.

تم الإبلاغ عن الارتفاع قبل القمة الافتراضية لقادة مجموعة العشرين، التي تبدأ اليوم، التي استضافتها المملكة العربية السعودية المجاورة، والتي دخلت حرب اليمن إلى جانب الحكومة المعترف بها دوليًا في عام 2015 بعد سيطرة المتمردين الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014م.

الحوثيون هم الآن سلطة الأمر الواقع في شمال اليمن، والرياض تخشى منذ فترة طويلة أن يتمكنوا من إقامة وجود إيراني على طول الحدود السعودية.

قال الأبيض إن قناص حوثي قتل محمد. ولم تتمكن أن بي سي نيوز من التأكد، من الصعب للغاية العمل في اليمن كصحفي وقد أجرت NBC News المقابلة عبر الهاتف.

وقال الأبيض إن القناصين تمركزوا في الجبال المحيطة بمنزل عائلته الواقع في واد في محافظة الضالع على مدار العشرين شهرًا الماضية. وقال إن الطرفين المتعارضين على بعد أقل من ميل واحد من قريته المحصورة بين الاثنين.

وقال إن القرويين، الذين يتنقلون على ظهور الحمير وعلى الأقدام، كانوا مستهدفين دائمًا، لكن القناص طور مؤخرًا قناصته لتكون بدقة أكبر. وقال إنه في غضون عام قتل ثلاثة أشخاص وأصيب طفل آخر بالرصاص قبل خمسة أشهر فقط.

قال “إنهم لا يميزون بين شاب أو كبير، رجل أو امرأة إنهم يطلقون النار فقط.”

وجِهت المملكة العربية السعودية الغنية بالنفط انتقادات لرئاستها مجموعة العشرين هذا العام على الرغم من مقتل الصحفي جمال خاشقجي على يد عملاء سعوديين، وقمعها لنشطاء حقوق الإنسان وحربها في اليمن. تسببت الحرب الأهلية، التي دخلت الآن عامها السابع، في مقتل أكثر من 112 ألف شخص وتسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى