اخبار اليمن الان

شاهد.. مجزرة حوثية جديدة بحق أبناء حيس وجثة مواطن لاتزال مرمية

حيس – نافذة اليمن – خاص

 

تواصل مليشيات الحوثي الكهنوتية، قتل المدنيين من أبناء مديرية حيس، بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة، متسترة باتفاق استوكهولم الذي مضى عليه قرابة عامين برعاية الأمم المتحدة التي تلتزم الصمت المخزي أمام الجرائم البشعة المرتكبة في جنوب الحديدة.

مساء اليوم الأحد، شهدت مديرية حيس ارتكبت مليشيات الحوثي الإجرامية، مجزرة جديدة بحق الأهالي، سقط ضحيتها اثنين وأصيب آخر بجروح خطيرة، أثناء عودتهم إلى قريتهم جنوبا، وفقا لمصادر طبية وأخرى عسكرية.

واوضحت المصادر في تصريحات خاصة (لنافذة اليمن)، أن المليشيات الحوثية قصفت الطريق الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز، بعشرات القذائف المدفعية، أثناء مرور المواطنين العائدين من مركز حيس إلى القرى الواقعة جنوبي المدينة.

واكدت المصادر استشهاد اثنين من أبناء حيس وإصابة آخر، جراء سقوط قذيفة هاون أثناء مرورهم على متن دراجة نارية من مفرق سقم جنوب حيس.

ولفتت المصادر إلى أنه تم نقل إثنين من المصابين كانوا في حالة خطرة، إلى النقطة الطبية التابعة للواء السابع عمالقة، أحدهم توفي فور وصوله ويدعى “عبدالله سليمان خادم حمنه (40 عاما)” والآخر يدعى “أحمد عبده حمنه (50عاما)” ما زال على قيد الحياة، جميعهم من أبناء قرية الرباط جنوب حيس.

وأشارت المصادر إلى أن جثة المواطن الثالث ما تزال مرمية أمام مزرعة الدواجن بسقم، في الطريق الرئيسي الذي يربط بين الحديدة وتعز، غير أن الطريق يقع في مناطق التماس بين القوات المشتركة المرابطة في جنوب حيس والمليشيات الحوثية.

وافادت المصادر، بأن المواطنين حاولوا انتشال الجثة من أمام المزرعة، إلا أن مليشيات الحوثي ما زالت تقصف المنطقة بقذائف الهاون بكثافة، و تستهدف كل من يحاول الاقتراب من الجثة، بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة.

وأضافت المصادر أن المليشيات الحوثية ارتكبت جريمتها البشعة وامطرت قذائف الهاون من أماكن تمركزها في وادي ظمي جنوب حيس والمزارع المحيطة بالوادي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى