اخبار اليمن الان

”نتعامل مع أسرى الانتقالي بكل الأخلاق”.. بيان جديد للقوات المشتركة في محور أبين

أكدت القوات المشتركة في محور أبين، التزامها الكامل بوقف إطلاق النار، رغم الخروقات المتكررة من عناصر المجلس الانتقالي، الموثقة والمرسلة للجنة المراقبة السعودية بشأن الوضع في المحافظ الواقعة جنوبي اليمن.

وقالت القوات المشتركة التابعة للجيش الوطني في محافظة أبين، إنها حريصة على التعامل مع احداث جهات المحافظة “بروية وحنكة قيادية” وملتزمة بأوامر وتعليمات قيادة الدفاع ورئاسة الأركان بحذافيرها.

وأضافت في بيان مقتضب، إن قوات الجيش في أبين تنتهج بدقة تنفيذ قواعد الاشتباك “نتعامل مع اخواننا الاسرى من قوات الانتقالي بكل الأخلاق كونهم مغرر بهم من قبل قيادات غير منضبطة وغير ملتزمة بقرار وقف اطلاق النار”.

ونفى البيان ما نشرته وسائل إعلام تابعة للانتقالي تتحدث عن قيام الجيش بإعدام أحد أسرى الانتقالي بعد ضبطه مع أخرين في مواجهات بجبهة “الطرية”.

وقالت القوات المشتركة بأبين، إنه وبعيداً عن ما يهذي “به اعلام الانتقالي من منشورات خيالية وحالة من الافلاس الاعلامي المتخبط وخلط الاوراق من الصور والقصص الخرافية تنتهي بظهور عكس ما ينشروه، و لاننا في القوات المشتركة محور ابين نمثل جيش الدولة المعترف بها دوليا ننتهج بدقة تنفيذ قواعد الاشتباكات”.

ودعا البيان “اهالي المغرر بهم لسحب ابنائهم من محافظة ابين حفاظا على سلامتهم بسبب تهور قيادات عسكرية ابنائهم في الخارج ويجعلون من اولاد الغير وقود للمحرقة”.

وأكدت القوات الحكومية في أبين، أنها على “اتم الاستعداد لتموضعها حيث ما وجهت لها القيادة السياسة وفي أي محافظة من رقعة هذا الوطن لفرض سيطرة الدولة على كل مناطق المحافظات المحررة”.

وشهدت جبهات أبين خلال الأيام الماضية مواجهات عسكرية بين القوات الحكومية والانتقالي، في مؤشر على تعثر لجنة المراقبة السعودية لفض الاشتباك المستمر منذ 11 مايوالماضي.

ويتبادل الطرفان الاتهامات حول خرق الهدنة والانقلاب على اتفاق الرياض الذي رعته السعودية بين الطرفين نهاية العام الماضي، إضافة إلى اتهامات أخرى حول عرقلة إعلان تشكيل الحكومة وتنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض وآلية تسريعه المبرمة في يونيو الماضي.

وفي وقت سابق الأحد، اتهم المجلس الانتقالي الحكومة باختلاق العقبة تلو الأخرى لعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض، مهدداً في بيان صادر عن اجتماع قياداته الدوري برئاسة فضل الجعدي، مؤكداً أن الاتلزام “بالهدنة لم يعد ممكناً”، وفق ما ذكر الموقع الرسمي للمجلس.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى