اخبار اليمن الان

وزير صحة صنعاء ينهب مبلغ كبير والخلافات تعصف بقيادات الحوثي وتنعكس على الأطفال

نافذة اليمن – عدن

 

 

كشفت مصادر عاملة في تحصين الاطفال ، عن نهب وزير الصحة في حكومة صنعاء غير المعترف بها دوليا، القيادي الحوثي المدعو طه المتوكل، مبالغ مالية كبيرة بالعملة الصعبة، من منظمة أممية.

وأكدت المصادر أن القيادي طه المتوكل وجه بسحب مبلغ كبير بالعملة الصعبة، من منظمة اليونيسيف، مما أدى إلى نشوب خلافات حادة بين قيادات الحوثي، أسفرت عن تعطيل حملة التحصين ضد شلل الأطفال التي تسعى منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” إطلاقها منتصف شهر نوفمبر الجاري.

واوضحت المصادر أنه تم إبلاغ فِرق التحصين العاملة بالأجر اليومي والتي لم تتلق حتى الآن أي مبالغ، بأن تدشين الحملة تأجل لأسباب تتعلق بأمور مالية تسببت بنشوب الخلافات بين القيادي طه المتوكل وعدد من قيادات الحوثي المسؤولة في الحملة.

يأتي ذلك على الرغم من وصول شحنة اللقاحات الخاصة بالحملة في منتصف نوفمبر الجاري إلى مطار صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين، عبر طائرة شحن تابعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، وتحمل خمسة ملايين و136 ألف جرعة من اللقاح الفموي.

وكان مدير إدارة اللقاحات في برنامج التحصين بصنعاء طه العقاري بيّن أن الشحنة سيتم استخدامها في حملة التحصين ضد شلل الأطفال خلال الشهر الحالي في عدد من المحافظات الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين.

وحذرت الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي من أن “شلل الأطفال” عاد إلى اليمن مجدداً بعد إعلان خلوه من الفيروس. وخلال السنوات الماضية بذل الحوثيون جهوداً مضاعفة لمنع وصول اللقاحات التي تكافح الأمراض إلى مناطق سيطرتها.

و وأفاد الوكيل المساعد لوزارة الصحةفي الحكومة الشرعية المعترف بها، عبد الرقيب الحيدري، في سبتمبر الماضي بتسجيل ارتفاع ملحوظ في معدلات شلل الأطفال في محافظتي صعدة وحجة، محذراً من إمكانية تصاعد المعدلات خلال الفترة القادمة، ما يطرح إمكانية عودة المرض إلى الانتشار في البلاد مجدداً.

واتهم الحيدري مليشيات الحوثي بمنع إيصال لقاح شلل الأطفال عن المحافظتين التي تسيطر عليهما، على الرغم من محاولات الحكومة الشرعية إدخال الأدوية إلى المنطقتين عدة مرات.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى