اليمن عاجل

عيادات الملك سلمان في اليمن.. غوث سعودي يستأصل رصاص الحرب من الأجساد

جهودٌ ضخمة تبذلها المملكة العربية السعودية في سبيل تصديها للأزمة الصحية التي نجمت بشكل مباشر عن الحرب العبثية التي أشعلتها المليشيات الحوثية منذ صيف 2014.

وضمن هذه الجهود، استقبلت العيادات المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة، مئات المرضى في مديرية عبس بمحافظة حجة، خلال الفترة بين 5 و11 نوفمبر.

وراجع قسم الطوارئ 19 مستفيدًا، وعيادة الباطنية 223 شخصًا، وقسم التوعية والتثقيف 208 أشخاص، وعيادة الصحة الإنجابية 11 مريضًا.

كما صرف الأطباء أدوية لـ 253 فردًا، كما استقبل قسم الخدمات التمريضية 107 مرضى، وقسم الإحالة الطبية 6 مستفيدين.

توثّق هذه الجهود جانبًا من العمل الإنساني الكبير الذي بذلتها المملكة العربية السعودية في إطار تصديها للأزمة الصحية المستعرة الناجمة عن الحرب الحوثية.

الحرب الحوثية صنعت أزمة صحية قاتمة، ومنذ فترة طويلة تفشّت في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين العديد من الأوبئة القاتلة ضمن أزمة صحية تُدرج ضمن أكثر أزمات العالم بشاعة.

لم تكتفِ المليشيات الحوثية بالتردي الخدمي في المجال الصحي، لكنّها تفسح المجال أمام تفاقم المأساة، وذلك من خلال ارتكاب العديد من الجرائم والاعتداءات على المستشفيات من أجل إخراجها عن الخدمة وتعطيلها.

كما أنّ المليشيات لا تتوقّف كذلك عن العمل على استهداف الكوادر الطبية وذلك عبر جرائم ابتزاز بشعة، تستهدف تعطيل الخدمات التي يقدمونها للسكان.

كل هذه الجرائم الحوثية صنعت أزمة إنسانية شديدة الفداحة، تقابلها جهود إغاثية وإنسانية يبذلها المجتمع الدولي، والحديث هنا تحديدًا عما تبذله السعودية في هذا الإطار، عملًا على إنقاذ السكان من هذا الوضع المرعب.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى