اخبار اليمن الان

أول تعليق من ”الزبيدي” على المعارك في أبين وتهديد المجلس بإنهاء الهدنة مع الشرعية

قال رئيس ما يُسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، عيدروس الزبيدي، اليوم الأربعاء، إن التصعيد العسكري في أبين يهدف إلى إفشال اتفاق الرياض.

جاء ذلك خلال لقائه بالعاصمة السعودية، سفير الولايات المتحدة لدى اليمن، كريستوفر هنزل، والمسؤول السياسي بالسفارة كريس ديوتش، وفق الموقع الإلكتروني للمجلس.

وقال الزبيدي، إن التصعيد العسكري الذي تنفذه قوى سياسية تحت مظلة الحكومة اليمنية في محافظة أبين؛ يهدف إلى إفشال اتفاق الرياض”.

وأضاف: “المجلس الانتقالي قد استوفى كل ما يلزم لإعلان الحكومة وتنفيذ البنود الأخرى، مشيدا بالجهود التي تبذلها السعودية والإمارات لتنفيذ اتفاق الرياض ودعم السلام والاستقرار”.

وشدد على التزام القوات الجنوبية (التابعة للانتقالي) في ضبط النفس وموقف الدفاع حتى اليوم”، مشيرا إلى أن “التزام المجلس في دعم التهدئة، ينطلق من حرصه على عدم تدهور الوضع الإنساني والمعيشي في البلاد”.

والأحد الماضي، هدد المجلس الانتقالي الجنوبي بإنهاء وقف إطلاق النار مع الحكومة، وأن الاستمرار في الهدنة لم يعد ممكنا، متهما الحكومة بشن “حرب استنزاف” ضده. فيما أكد الجيش اليمني في ذات الوقت، التزامه بالهدنة، مشددا على أن قواته ستتعامل بقوة مع أي خروقات.

وأعلن التحالف العربي، بقيادة السعودية، نهاية يوليو/تموز الماضي، آلية لتسريع تنفيذ “اتفاق الرياض”، تتضمن تخلي المجلس الانتقالي عن الإدارة الذاتية بالمحافظات الجنوبية، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال. كما تشمل استمرار وقف إطلاق النار، ومغادرة القوات العسكرية لمحافظة عدن، وفصل قوات الطرفين في أبين، وإعادتها إلى مواقعها السابقة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى