اخبار اليمن الان

الملاعب تبكي رحيل أسطورتها وملهمها .. تعرف مسيرة مارادونا الحافلة مع كرة القدم !

نافذة اليمن – غرفة الأخبار

 فجعت الساحرة المستديرة في مختلف بلدان العالم، مساء الأربعاء، برحيل الأسطورة ديجو مارادونا عن عمر ناهز الـ60 عاماً إثر سكتة قلبية عقب صراع طويل مع المرض .

وعانى الأرجنتيني مارادونا من عدة مشاكل صحية خلال السنوات الماضية بسبب إدمانه للكحول والمخدرات، كان آخرها التجمع الدموي في مخه الذي تم تشخيصه ونقله إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية عاجلة.

ويعتبر الاسطورة مارادونا واحد من أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور، وحقق العديد من الإنجازات أبرزها تحقيق كاس العالم لبلاده عام 1986م .

كما أشتهر الأسطورة بقدرته على التحكم في الكرة وخلق فرص التهديف لنفسه وللآخرين، كما قاد الفرق التي حمل أقمصتها في الأرجنتين وإيطاليا وإسبانيا إلى بطولات عديدة.

ولد “أرماندو ديجو مارادونا” في بلدة لانوس جنوب العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، من عائلة فقيرة انتقلت من محافظة كوريينتس وكان الراحل “مارادونا” أكبر ابن بعد ثلاثة بنات، ولديه أخوان هما هيوغو وإدواردو، وكلاهما كانا لاعبي كرة قدم محترفين أيضاً.

وعندما بلغ الراحل سن العاشرة اكتشفت موهبته الكروية عندما كان يلعب لنادي إستريلا روجا.

لعب مارادونا أول مبارياته مع منتخب الأرجنتين لكرة القدم عندما كان عمره 16 عاماً، ضد المجر ، وعندما أصبح عمره 18 عاماً، مثّل بلاده في بطولة العالم لكرة القدم للشباب، حين كان نجم البطولة، وفاز المنتخب بالبطولة بعد هزيمته منتخب الاتحاد السوفياتي بنتيجة 3–1 في النهائي

لعب في المرحلة قبل الاحترافية مع نادي أرجنتينوس جونيورز بين سنتي 1974 و1977، ومن ثم كمحترف في نفس النادي حتى سنة 1981.

انتقل بعد ذلك إلى نادي بوكا جونيورز مواصلاً موسم سنة 1981، بالإضافة إلى تحقيقه أول لقب مع الفريق في الموسم التالي سنة 1982.

كما لعب الأسطورة للنادي الكاتالوني قبل أن ينتقل سنة 1984 إلى نادي نابولي الإيطالي الذي قاده للفوز بالدوري الإيطالي موسم 1986/87 و 1989/90، وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي سنة 1989 وكأس السوبر الإيطالي عام 1990، كما كان الفريق وصيفاً للدوري الإيطالي مرتين، في 1988/89 و 1987/88.

شارك الأسطورة منتخب بلاده في أربع بطولات كأس العالم، بما في ذلك بطولة المكسيك عام 1986، حيث قاد الأرجنتين بالفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية، وفاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة.

في نفس البطولة في جولة الربع النهائي، سجل هدفين في المباراة التي جمعتهم مع منتخب إنجلترا بنتيجة 2–1 وهما الهدفان اللذان دخلا تاريخ كرة القدم، لسببين مختلفين، الأول كان عن طريق لمسه بيده المعروفة باسم “يد الله”، في حين أن الهدف الثاني سجّل من مسافة 60 م (66 ياردة) راوغ بها لاعبي منتخب إنجلترا الستة، تم اختير ذلك الهدف هدف القرن العشرين.

يعتبر مارادونا واحداً من الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل ، حيث تم توقيفه من كرة القدم لمدة 15 شهرا في عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدرات الكوكايين، في إيطاليا، وتم ارساله إلى بلاده من كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الايفيدرين ، بعد تقاعده من اللعب في 37 في عام 1997، مما اكسبه وزناً زائداً وعانى من اعتلال صحته والآثار المترتبة على تعاطي الكوكايين .

في عام 2005، ساعدت عملية تدبيس المعدة السيطرة على زيادة وزنه، وتغلب بعدها على إدمانه للكوكايين وأدت سلوكياته إلى خلافات مع الصحافيين ومدراء الرياضة ، وعلى الرغم كونه قليل الخبرة الإدارية أصبح مدربا للمنتخب الأرجنتيني في نوفمبر 2008، بعقد مدته ثمانية عشر شهرا انتهى بعد كأس العالم 2010.

وفي يوم 17 أغسطس 2015 قام الأسطورة الأرجنتينية بزيارة إلى تونس وزار حينها الحكم التونسي الدولي علي بن ناصر في منزله وقدم له قميصه مع المنتخب الأرجنتيني عليه إمضاؤه وذلك لشكره على الهدف الذي سجله مارادونا بيده في مباراة في ربع النهائي كأس العالم لكرة القدم 1986 والتي اسمها يد الله.

وأجرى مارادونا عملية جراحية في الأرجنتين يوم 4 نوفمبر 2020 عقب تعرضه لنزيف في المخ، وقضى ثمانية أيام في عيادة في أوليفوس، وقال محاميه وقتها إنه تغلب على أصعب لحظاته ، وفي يوم 25 نوفمبر 2020 توفي مارادونا بعدها إثر إصابته بسكتة دماغية عن عمر يناهز 60 عاماً.

رحل الأسطورة مارادونا وقلوب الملايين من عشاق الساحرة المستديرة تكل له الكثير من الحب..وداعاً مارادونا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى