اليمن عاجل

التكتم على القتلى.. لماذا يتعمّد الحوثيون إخفاء حقيقة الجبهات؟

أحدثت الخسائر الضخمة التي تكبّدها الحوثيون ميدانيًّا على صعيد واسع في الفترة الماضية، انكسارًا كبيرًا في صفوف المليشيات ليس فقط على الصعيد العسكري لكن أيضًا بالوضع النفسي لعناصر هذا الفصيل.

المليشيات الحوثية أصدرت قرارات وتوجيهات عاجلة، من أجل التكتم على أعداد قتلى هذا الفصيل الإرهابي في الجبهات.

وتتضمّن القرارات الحوثية، أو بالأحرى التهديدات، فرض عقوبات شديدة تصل إلى السجن لأكثر من عشر سنوات أو الإعدام، بحق من يقومون بتسريب أي معلومات.

هذه العقوبات الحوثية سيتم تطبيقها على كل من يرسل أسماء القتلى، أو المصابين في الجبهات، أو يتداول الصور أو المقاطع التي تبين ذلك.

التحركات الحوثية التي تعبّر عن انهيار كامل في هذا المعسكر تأتي بعد بعد حالة من الغضب الكبيرة التي ظهرت أخيرًا بمناطق سيطرة الحوثيين، بعد تداول صور القتلى والمصابين في الفترة الأخيرة عبر كل وسائل التواصل الاجتماعي.

التحركات الحوثية يمكن القول إنّها تبرهن على حالة التخبّط التي تسود على معسكر المليشيات، بالنظر إلى حجم الخسائر الضخمة التي يتكبّدها هذا الفصيل الإرهابي سواء في المواجهات مع القوات المسلحة الجنوبية وكذا مع التحالف العربي.

لجوء الحوثيين إلى إخفاء حقائق الهزائم التي تُمنَى بها المليشيات تنم عن محاولة لهذا الفصيل لإنقاذ الروح المعنوية لعناصره من الانهيار، لا سيّما في ظل الخسائر المتتالية التي يُمنَى بها الحوثيون.

كما أنّ المليشيات تحاول تهيئة الأجواء أمام عناصرها والموالين لها والمنتفعين من ورائها بأنّها في موقف قوة، وأنّها قادرة على الحسم العسكري، وهو أمرٌ ينافي الحقيقة.

ولا شك أنّ خسائر الحوثيين المتتالية تُسقِط عناصر المليشيات نفسيًّا وبالتالي يقررون مغادرة جبهات الحوثيين، وهو ما قد يُشكّل مزيدًا من الانهيار لهذا الفصيل الإرهابي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى