اقتصاد

كورونا تضرب قطاع السياحة في إسبانيا.. بيع 550 فندقًا

اجبرت جائحة كورونا إسبانيا على بيع مئات الفنادق، أغلبها بسبب كساد قطاع السياحة الناتج ‏عن تفشي الوباء وعزوف الناس عن السفر، فضلا عن القيود الصحية الوقائية التي أقرتها ‏الحكومات‎.‎

وبلغ عدد هذه الفنادق السياحية المعروضة للبيع، وأحيانا بتخفيضات لصعوبة إيجاد من يقتنيها، ‏‏550 فندقا، حسب الصحيفة الإسبانية‎ “Granada Hoy”.‎

تُعرض للبيع في إسبانيا مئات الفنادق، أغلبها بسبب كساد قطاع السياحة ‏الناتج عن تفشي وباء كورونا وعزوف الناس عن السفر، فضلا عن القيود ‏الصحية الوقائية التي أقرتها الحكومات‎.‎

وبلغ عدد هذه الفنادق السياحية المعروضة للبيع، وأحيانا بتخفيضات ‏لصعوبة إيجاد من يقتنيها، 550 فندقا، حسب الصحيفة الإسبانية‎ ‎‎”Granada Hoy”.‎
‎ ‎
كما أكدت هذه الأخيرة أن حصة مقاطعة غرناطة لوحدها بلغت 32 فندقا، ‏وهي تلي في الترتيب كلا من جزر الباليار بـ 59 فندقا للبيع، وبرشلونة بـ ‏‏49، ومالقة بـ 39، بالإضافة إلى خيرونة بـ 36 من هذه البنى السياحية ‏المتأثرة بشكل خاص بالموجة الثانية لوباء كورونا إلى حد “الاحتضار”، على ‏حد وصف الصحيفة‎.‎

في مقاطعة غرناطة، تم عرض فندق‎ “La Tartana” ‎بمنطقة المنكَّب‎ ‎‎(Almuñécar) ‎للبيع بسعر 750 ألف يورو، غير أن السعر الأولي سرعان ما ‏ترك مكانه لسعر جديد مخفض بنسبة 20 بالمائة ليصبح 600 ألف يورو. ‏ويريد مالكو فندق فخم بمدينة لانخارونة‎ (Lanjarón) ‎في منطقة البُشارات‎ ‎‎(l’Alpujarra) ‎السياحية، بمقاطعة غرناطة ذاتها، التخلي عن عقارهم بـ 2 ‏مليون يورو‎.‎

من جهتها، ذكرت الصحيفة “”إنفوبي” قبل نحو أسبوع أن فندق شيراتون ‏في قرطبة يقترب من إغلاق أبوابه والتخلي عن عماله الـ 140 بعد “8 ‏أشهر دون نشاط‎”.‎

وقالت صحيفة “بيزنس إنسايدر” الإسبانية إن 3 من بين 4 فنادق، مغلقة ‏الأبواب حاليا منذ مارس/آذار الماضي، وأن حجم الخسائر في قطاع ‏السياحية يقدر بـ 106000 مليون يورو، مؤكدة تراجع النشاط السياحي ‏بنسبة 80 بالمائة‎.‎

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى