اخبار اليمن الان

دشيلة: بإمكان الحكومة التخلي عن التزاماتها الدولية فيما يخص اتفاق ستوكهولم اذا تم تصنيف الحوثيين "منظمة إرهابية"

 

قال الكاتب والباحث السياسي اليمني، عادل دشيلة انه سيكون بإمكان الحكومة التخلي عن التزاماتها الدولية فيما يخص اتفاق ستوكهولم اذا تم تصنيف الحوثيين “منظمة إرهابية”.

وقال دشيلة، للأناضول، إنه “بموجب هذا القرار لن يستطيع التيار السياسي التابع للحركة الحوثية التحرك سياسيا في المؤسسات الدولية، لأن الحركة منظمة إرهابية”.

وأضاف: “ستبقى الحركة معزولة دوليًا مثل حزب الله اللبناني، وفي حال تم تنفيذ القرار، سيتخلى الكثير من التيار البراغماتي الهاشمي (ذو الأصول الهاشمية المعروفين بولائهم للجماعة) عن الحركة الحوثية، وستبقى أيضا معزولة داخليا”.

ورأى في الوقت نفسه أن “القرار سيعيق التحرك الدبلوماسي للإدارة الأمريكية الجديدة في الملف اليمني.”

وترعى الأمم المتحدة، منذ سنوات، جهودا للتوصل إلى حل سلمي ينهي الحرب، لكن من دون جدوى.

وبالنسبة للحكومة اليمنية، قال دشيلة إن “بإمكانها التخلي عن التزاماتها الدولية فيما يخص اتفاق ستوكهولم (أي استئناف القتال للسيطرة على محافظة الحُديدة ومينائها الاستراتيجي)، والتحرك عبر الوسائل الأخرى لإجبار الحوثيين على الخضوع للسلام، بما فيها الخيار العسكري”.

ومضى قائلا: “ذلك يعتمد على مدى قدرة الحكومة اليمنية على التعامل مع الملف بطريقة مختلفة عن السابق”.

وحول الآثار العسكرية، قال إن “الحركة الحوثية ربما تحاول تكثيف عملياتها العسكرية، لكن هذا سيكون له عواقب على مستقبلها، خاصة إذا حاولت استهداف الملاحة الدولية”.

واستطرد: “إذا أقدمت على تلك الخطوة، فربما يساعد المجتمع الدولي الحكومة عسكريا لتغيير المعادلة على الأرض (..) هذا السيناريو يعتمد على مدى تهور الحركة عسكريا”.

وبشأن التداعيات الاقتصادية، قال دشيلة إن “القطاع الاقتصادي والتجاري سيتضرر، وستستغل الحركة الحوثية السوق السوداء (غير الرسمية) ما لم تكن هناك آلية لدى الحكومة للتعامل مع المؤسسات المالية الدولية والمنظمات الإنسانية الدولية، فيما سيتضرر قطاع تحويلات المغتربين إلى اليمن، ولكن على الحكومة سرعة إيجاد حلول بديلة”.

 

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى