اخبار العالم

يتواجد في إيران.. من هو «ثعلب القاعدة» التي وضعت واشنطن 7 ملايين دولار ثمنا لرأسه؟

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، يوم الثلاثاء عن مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي لتحديد موقع عبد الرحمن المغربي أحد قادة تنظيم القاعدة.

وبعد إعلان وزير الخارجية الأميركي رصد 7 ملايين دولار مقابل الإدلاء بمعلومات تحدد مكانه، كشفت مصادر اعلامية تفاصيل عن عبد الرحمن المغربي صهر أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة.

وقالت المصادر إن صهر الظواهري مغربي الجنسية من مواليد العام 1970 في مدينة مراكش، وكان يتولى منصب القائد العام للقاعدة في أفغانستان، وباكستان منذ العام 2012، كما كان مسؤولا مع المصري حسام عبد الرؤوف المعروف باسم أبو محسن المصري عن الموقع الإعلامي للقاعدة “السحاب”.

وذكرت المصادر،بحسب قناة العربية، أن المغربي كان مقربا جدا من أيمن الظواهري حتى قبل زواجه من ابنته وكان كاتما ومخزنا لأسراره، وأولاه الظواهري مسؤولية الاتصالات الخارجية للقاعدة والتنسيق مع الجهات التي ينسق معها التنظيم، مضيفة أنه اختفى عن الأنظار منذ الإعلان الكاذب عن مقتله في غارة أميركية في العام 2006 في وزيرستان.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قد كشف عن العلاقات الخفية بين تنظيم القاعدة وإيران، مؤكدا أن طهران ساعدت مخططي هجمات 11 سبتمبر وسمحت لهم ببناء مقر عمليات على أراضيها.

وأعلن بومبيو أن الرجل الثاني بالقاعدة الذي يدعى محمد المصري، المطلوب لقتله أميركيين في تفجيرات بأفريقيا عام 1998، قتل في 7 أغسطس الماضي مضيفا أنه تم فرض عقوبات على عبد الرحمن المغربي و3 آخرين من قيادات تنظيم القاعدة المتواجدين في إيران.

والمغربي قيادي بارز في تنظيم “القاعدة”، وصهر زعيمه أيمن الظواهري، والرجل الذي يصفه خبراء التنظيمات المسلحة بأنه “ثعلب” متمكن من فنون التخفي والتمويه.

استفاد المغربي من إعلان مقتله قبل سنوات، وظل بعيدا عن الأضواء يدير مع الظواهري شؤون التنظيم من وكرهما في إيران، حيث يحظيان بغطاء يوفر لهما ولقيادات إرهابية أخرى كثيرة بالتنظيم الحماية اللازمة للبقاء بعيدا عن الأعين وعن العدالة الدولية.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعاد المغربي إلى الحياة من جديد، بإعلان مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار، وقال إن واشنطن عرضتها مقابل تزويدها بمعلومات تساهم في تحديد موقع قيادي القاعدة الموجود حاليا في إيران.

ويعتبر المغربي الذراع اليمنى للظواهري، هو صهره عبد الرحمن المغربي الذي ترددت معلومات واسعة عن مقتله في وزيرستان عام 2006.

واللافت أن التنظيم استثمر بدوره إعلان مقتل المغربي، حيث حرص على عدم الإشارة إليه منذ ذلك التاريخ، في إصداراته ومختلف بياناته.

محمد أباتي، محمد المغربي، كلها أسماء يستخدمها عبدالرحمن المغربي، القيادي في تنظيم القاعدة، حيث يتخذ من إيران مكانا للعيش فيه.

إلى ذلك، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورجان أورتاغوس إن تصنيف الإرهابيين وإعلان برنامج مكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية الأميركية يكشف الشراكة الاستراتيجية بين إيران والقاعدة.

وشددت على أن واشنطن لن تسمح لدعم الإرهاب بالبقاء، داعية “جميع الدول إلى أن تحذو حذو أميركا لسحق هذا التحالف الإرهابي”.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى