اخبار اليمن الان

احتجاجات واسعة في عدن بعد تدهور سعر الريال اليمني

اليمن نت _ غرفة الأخبار

شهدت العاصمة المؤقتة عدن، اليوم الأربعاء، احتجاجات واسعة نتيجة التدهور المفاجئ في سعر الريال اليمني، الذي اقترب من 800 مقابل الدولار الأمريكي.

وطالب المحتجون الذين خرجوا في عدة أحياء بمدينة عدن، الحكومة الجديدة بإصلاحات اقتصادية عاجلة للحد من الانخفاض الحاد في قيمة العملة. فيما قام بعضهم بإحراق الإطارات وإغلاق الطرق الرئيسية، مما أجبر العديد من المحلات التجارية على الإغلاق.

وفي وقت سابق اليوم، أغلقت جميع البنوك التجارية وشركات الصرافة العاملة في مدينة عدن الساحلية الجنوبية أبوابها بعد الانخفاض الحاد في قيمة العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية الرئيسية.

وفي أسواق الشوارع في عدن  حيث مقر الحكومة المدعومة من السعودية رسميًا، تم تداول دولار أمريكي واحد مقابل 790 ريالاً، ارتفاعًا من 215 ريالًا مقارنة بالمعدل قبل اندلاع الحرب في 2015.

بدأ الانخفاض الحاد في قيمة العملة اليمنية يؤثر بشدة على الأشخاص الذين يتعاملون بالفعل مع الوضع المتدهور الناجم عن الحرب المستمرة منذ سنوات.

وحذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في اليمن، في ديسمبر 2020 ، من أن الريال خسر 250 في المائة من قيمته منذ بداية الحرب في عام 2015 ، ما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 140 في المائة.

وفي عام 2017، قامت الحكومة اليمنية بتعويم العملة الوطنية، وهي خطوة قال مراقبون ومحللون اقتصاديون إنها لم تتم دراستها جيداً.

لا يزال الاقتصاد اليمني يعاني بعد توقف جميع الصادرات في أعقاب الحصار المفروض على البلاد، والذي كان جزءاً من تدخل عسكري بقيادة السعودية في مارس 2015. كما أدى الحصار إلى تقييد الواردات إلى حد كبير.

تم توقف جميع الاستثمارات، بما في ذلك مشاريع النفط والغاز، التي تساهم إيراداتها بأكثر من 70 في المائة من ميزانية الدولة، وتوقف تدفق النقد الأجنبي بشكل شبه كامل، إضافة لتفشي الفساد داخل المؤسسات الحكومية والذي أدى إلى تعميق الأزمة.

ويعاني اليمن منذ قرابة ست سنوات حرباً طاحنة أدت لمقتل 233 ألف شخص، وخلفت أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بعد أن أصبح 80 بالمئة من السكان بحاجة ماسة للمساعدات، بحسب الأمم المتحدة.

اليمن نت + شينخوا

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى