اليمن عاجل

بالفيديو والصور.. مشاهد وتفاصيل مروعة للدمار الذي لحق منزل ومزرعة مواطن في المخا على ايدي الحوثيون  

بالفيديو والصور.. مشاهد وتفاصيل مروعة للدمار الذي لحق منزل ومزرعة مواطن في المخا على ايدي الحوثيون  

 

 

نهب الحوثيون منزله وفجروه وأحرقوا مزرعته وقتلوا أولاده، وشردوا بقية أسرته، ويتذكر كل ذلك بينما يتردد على كومة حطام لما كان يوما منزلا من طابقين.

 

الفلاح زيد عوض عمر عيسى، ستيني العمر، ورب أسرة مكونة من 24 فرد من الأبناء والبنين والاحفاد، كان يسكن في منزله الكائن بعزلة الزهاري في قرية المزارع بمديرية المخا غرب تعز، وكان يعمل في مزرعته التي تجعل منه شخصاً مستور الحال بقدر بساطة معيشته، رغم أنها كانت مصدر دخله الوحيد.

 

 

 

تغيرت حياة عوض وعائلته من نعيم إلى جحيم، حين طلب مسلحو الحوثي منه الانضمام إليهم والعمل لصالحهم، وما أن أعلن زيد رفضه، حتى أقدموا على تهديده بتفجير منزله، وهذا ما حدث.

 

من جوار حفيده اليتيم وعلى أنقاض منزله المدمر يقول زيد بأن الحوثيين ارسلوا إليه ورقة تحمل في طياتها بأن يحضر لهم ثلاثة أفراد من أبناء المنطقة كانوا قد التحقوا بالمقاومة وإلا سيتم تفجير منزله.

 

 

 

ويواصل زيد سرد ترهيب الحوثيين الذين اوفوا بوعدهم قائلاً: كنت غير مصدق ان يصل الأمر بأن يفجروا منزلي، وبعد ثلاثة أيام كنتبالخارج وسمعت صوت انفجار ظننته ناجم عن قذائف دبابة، ولكن الأهالي أخبروني بأن الحوثيين فجروا منزلي.

 

يضيف زيد، منزلي الذي فجروه يضم 11 غرفة وبارتفاع طابقين، ثم نزحت قسرًا مع أولادي إلى منطقة يختل. وقبل ذلك فقد اخرج مسلحو الحوثي أسرة زيد أثناء خروجه من المنزل، وقاموا بنهب ممتلكاته و ذهب نساء أولاده وزوجته، وكذا نهبوا مكائن مياه ومواطير (مولدات) مزرعة زيد وسيارته، ولم يغادر الحوثيون مزرعته الا بعد ان أشعلوا فيها النار.

 

 

 

لم ينتهي الأمر هنا، طارد مسلحو الحوثي زيد بعد أن ادرجوا اسم عائلته في قائمة النازحين، وأقدموا على قتل ثلاثة من أبناءه وابن رابع أصابوه.

 

يقول زيد إن الحوثيين لحقوا بي إلى منطقة يختل وقتلوا ثلاثة من أولادي ممن كانوا يعاونونني في تيسير أمور الأسرة، وأيضًا أصابوا ولدا رابعا، والآن أصبحت لا أولاد ولا منزل ولا أملك شيء، وأفراد أسرتي مكونه من 24 فردا.

 

 

 

منذ أن نزح زيد إلى يختل، ظل الجزء الأكبر من أفراد عائلته يسكن تحت الأشجار وفي الخبوت؛ كون المنزل الذي استأجروه لا يتسع لهم جميعاً.

 

يتردد زيد على حطام منزله الذي كان حلما بالنسبة له، وصار بفعل الحوثيين وإجرامهم كومة ركام لا غير.

 

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى