اليمن عاجل

أزمات الكهرباء.. عقاب جماعي للأبرياء في نهار رمضان

في الوقت الذي ضاعفت فيه مليشيات الإخوان من الاعتقالات اليومية بحق المعارضين في المحافظات الجنوبية لم تجد سبيلاً لمعاقبة من لم تستوعبهم سجونها سوى اللجوء إلى افتعال أزمة كهرباء طاحنة في المحافظات التي تسيطر فيها على السلطة المحلية، إلى جانب مؤسسات الكهرباء المركزية التي تتحكم فيها بفعل وجود عناصر تابعة لها على رأس إدارتها.

اختارت مليشيات الإخوان أزمة الكهرباء بعناية لتكون وسيلتها لتعذيب الأبرياء، إذ أنها تدرك أن حرارة الجو الصعبة وطول فترات الصيام يصعب معها انقطاع الكهرباء، وبدت كأنها تبعث برسائل إلى المواطنين الذين يلفظون وجودها إلى أنها سوف تمضي في هذه الجرائم لحين الرضوخ بها كسلطة أمر واقع.

هناك جملة من الواقع التي تثب أنها تقصد زيادة فترات انقطاعات الكهرباء ويظهر ذلك واضحاً من خلال تهريب المشتقات النفطية للمليشيات الحوثية الإرهابية، هذا بالإضافة إلى تراخيها في التعامل مع الأعطال التي تصيب أبراج الكهرباء في كثير من المناطق هذا بالإضافة إلى عدم تجاوب السلطة المحلية للإخوان مع حاجة مؤسسات الكهرباء لتشغيلها في الوقت الذي تحصل تهيمن فيه على المشتقات النفطية في محافظة شبوة على وجه التحديد والتي تعاني أزمة كهرباء متفاقمة خلال الأيام الماضية.

يرى مراقبون أن مليشيات الإخوان تجد في تهريب المشتقات النفطية وسيلة فاعلة لاختلاق أزمة الكهرباء، فهي من ناحية تحقق مكاسب طائلة وراء عمليات التهريب تمول بها عملياتها الإرهابية، كما أنها تساهم في دعم علاقتها بالمليشيات الحوثية، هذا إلى جانب أنها تحقق رغبة قوى إقليمية معادية تشاركها في عملية التهريب لتضمن استمرار الدعم الذي تحصل عليه إرضاءً لمصالحها.

قررت شركة حضرموت للطاقة، اليوم الاثنين، فصل إمدادات المحطة عن مؤسسة الكهرباء في ساحل حضرموت، في غضون ثلاثة أيام، وأرجعت الشركة قرارها، في بيان، إلى انهيار المحطة وتوقف مولداتها لعدم تجاوب السلطة المحلية ومؤسسة الكهرباء مع احتياجات تشغيلها.

دخلت أزمة انقطاع الكهرباء في مديرية نصاب بمحافظة شبوة، يومها الخامس على التوالي، في غياب أي تحرك للسلطة الإخوانية لتشغيل التيار، وانقطعت شبكة الكهرباء عن المديرية، منذ ثاني أيام شهر رمضان المبارك، وسط معاناة 60 ألف مواطن من انهيار الخدمة، وأكدت مصادر مطلعة أن مؤسسة الكهرباء التابعة لسلطات الإخوان تقاعست عن التدخل لإصلاح العطل في التيار الكهربائي بالمدينة.

واندلعت مساء السبت، احتجاجات شعبية في مديرية تبن بمحافظة لحج، لانقطاع شبكة الكهرباء، وأضرم المحتجون النار في الإطارات بشارع صبر، وأغلقوا الطريق الواصل بين العاصمة عدن ومدينة الحوطة ومديريات الصبيحة، واتهموا السلطة المحلية في المحافظة الموالية للإخوان، بالمسؤولية عن انهيار منظومة الكهرباء، وتعطيل المشاريع الخدمية، بعد أن توقف ضخ الوقود إلى محطة بئر ناصر، لليوم التاسع على التوالي، ما أدى لانقطاع الكهرباء في مناطق تبن الجنوبية.

وارتفعت معدلات إطفاء التيار في محافظة لحج، إلى 22 ساعة يوميًا، مع غياب إمدادات الوقود، وسط تخاذل السلطة المحلية الموالية للإخوان عن الوفاء باحتياجات المرفق الحيوي، وعلم “المشهد العربي” من مصادر في المؤسسة أنّ هذا القرار جاء نتيجة لعدم ضخ كميات من الوقود إلى المحطات، مشيرة إلى أن الموقف يتطلب زيادة ساعات إطفاء المحطات، موضحة أن محطة بئر ناصر، بدون وقود لليوم الثامن على التوالي، بينما محطة عباس تشغل آبار المياه فقط.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى