اخبار اليمن الان

مسقط: جماعة الحوثي ترفض مجددا خطة لاحياء العملية السياسية بدءا بوقف هجومهم على مارب

تحديث نت خاص

كشف رئيس وفد الحوثيين المفاوض محمد عبدالسلام، ضمنيا عن تعثر مشاورات الجماعة في مسقط مع الوسيطين الاممي مارتن جريفيث، والاميركي تيم ليندركينج، بهدف التوصل الى اتفاق شامل لانهاء النزاع الدامي في اليمن.
واشار عبدالسلام الى ان الوسطاء مايزالون “يتحدثون عن معركة جزئية ويتركون اليمن المحاصر”، في تأكيد جديد على موقف جماعته الرافض وقف معركتها المكلفة من اجل السيطرة على مدينة مأرب، ومصادر للنفط والغاز والطاقة الكهربائية تبدو بعيدة المنال الى الشرق من المدينة.
واعتبر كبير المفاوضين الحوثيين ان هذا العرض فيه “اختزال للصراع، ولا يعالج مشكلة بل يفاقمها، ولا يفيد في تحقيق سلام بل يطيل أمد الحرب”، كما قال.
ويعطي المقترح الاممي المدعوم من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، اولوية لوقف هجوم الحوثيين على مأرب، جنبا الى جنب مع اجراءات لخفض القيود على سفن الوقود المتجهة الى موانيء الحديدة ومطار صنعاء الدولي، وتحييد الاقتصاد، و دفع رواتب الموظفين، ضمن خطة تفضي الى وقف شامل لاطلاق النار، والانتقال الى مفاوضات اوسع لتقاسم السلطة في البلاد.
الناطق باسم الحوثيين، قال في السياق ان “اي نشاط مستجد لمجلس الأمن لن يكون قابلا للتحقق إلا ما يلبي مصلحة اليمن أولا”، وذلك في اشارته الى توجه القوى الكبرى نحو اصدار قرار جديد يستوعب شواغل جميع الاطراف بشأن مستقبل اليمن بدلا عن القرار 2216 الذي تتمسك به الحكومة المعترف بها كمرجع رئيس لحل الازمة المعقدة في البلاد.
وابدى القيادي الحوثي المقيم في مسقط، تحفظ جماعته حول اي قرار دولي جديد لا يراعي مصالحهم قائلا ” ان الشعب اليمني ليس معنيا “بمراعاة من لا يراعي حقه في الأمن والسلم والسيادة” حد تعبيره.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى