تقارير

دبلوماسي فرنسي: “الحوثي” تقوض جهود السلام وتبحث عن انتصارات وهمية

يمن مونيتور/قسم الأخبار

قال السفير الفرنسي لدى اليمن “جان ماري صفا”، اليوم الثلاثاء، إن جماعة الحوثي المسلحة تقوض جهود السلام، التي يقوم بها المبعوثان الأممي السيّد مارتن غريفيث والأميركي السيّد تيم ليندركينغ.

وانتقد في الحوار الذي أجرته معه صحيفة “الشرق الأوسط”، الجماعة المسلحة بشدة، واصفاً خطابها عن السلام بـ«العبارات الجوفاء».

وأضاف: دائماً ما يجد الحوثيون ذرائع وتبريرات لمواقفهم، غير أن مواقفهم ليست مبرّرة ولا مقبولة، إذا كانوا بالفعل يضعون مصلحة الشعب اليمني فوق كلّ اعتبار، إذن عليهم قبول عناصر خطّة السلام السعودية بأكملها، التي تتماشى مع خطّة سلام الأمم المتحدّة.

وبين أنهم يريدون سلاماً يتناقضُ مع مصلحة الشعب اليمني ومصلحة المنطقة، مؤكدا في الوقت ذاته: يرغب الحوثيون في الاستيلاء على مأرب كي يعترف بهم المجتمع الدّولي على أنهم أسياد اليمن الوحيدون، غير أن انتصار الحوثيين في مأرب لا يعني السلام ولا الاستقرار، بل يعني المعاناة أكثر.

وقال الدبلوماسي الفرنسي إنه من خلال الحوار، بين جميع الأطراف يمكننا أن نضع حداً لتدهور الأوضاع في اليمن، ويمكننا أن نرى اليمنيين جميعاً يعيدون بناء بلدهم، وعلى الحكومة اليمنية أن تتخطّى العديد من المصاعب السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف: غير أن الحكومة المعترَف بها من قبل المجتمع الدّولي، على خلاف الحوثيين، لا تتهرب من مسؤولياتها أمام الشعب وأمام المجتمع الدّولي، وهذا هو السبب وراء عودتها إلى عدن، وعلينا أن نساعدها على إعادة إحياء الدّولة وروح الحوار الوطني لضمّ الحوثيين الّذين يشكلون جزءاً من المشهد اليمني.

وبين أن العدوّ الأول للحوثيين هم الحوثيّون أنفسهم، حيث إن قراراتهم تقمع المجتمع أكثر فأكثر، وتستهدف النساء بصورة خاصّة، كما حدث مع الشابة اليمنية انتصار الحمادي، التي تبلغ من العمر 19 سنة، والتي سجنت في صنعاء فقط لأنها شابة تحلم بأن تصبح عارضة أزياء. بهذه الأعمال، هم لا يزرعون سوى الحقد تجاههم من قبل الشعب اليمني.

وحول رفع الحوثي من لائحة المنظمات الإرهابية، أكد الدبلوماسي الروسي أن الجناح العسكري للجماعة أخطأ قراءة الإشارات التي أرسلتها واشنطن والتي كانت من دون شكّ في صالح المفاوضات وإحلال السلام، لافتا إلى أنه يجب على الحوثيين أن يفتحوا أعينهم لمصلحة الشعب اليمني ولمصلحتهم.

وأفاد أن المجتمع الدولي تأهّب بأكمله من أجل اليمن بفضل الجهود المستمرّة من قبل المبعوث الأممي بصورة خاصّة. ثمّة إجماع دولي لدعمه، ونحن نحيي التزام الولايات المتحدّة الشديد في الملف اليمني، الّذي أعطى زخماً جديداً، لا سيّما بفضل الجهود الاستثنائية التي يقوم بها المبعوث (الأميركي) تيم ليندركينغ، والاتصالات جارية بين الجهات الفاعلة الإقليمية والدّولية.

وقال إن روح التماسك الموجودة في المجتمع الدّولي هي الطريقة الأفضل للردّ على اعتداءات الحوثيين. العالم بأجمعه يطلب منهم وقف هجومهم على مأرب، ووقف اعتداءاتهم على اليمن والسعودية، والاستجابة لمبادرتَي السلام السعودية والأمميّة.

 

 

The post دبلوماسي فرنسي: “الحوثي” تقوض جهود السلام وتبحث عن انتصارات وهمية appeared first on يمن مونيتور.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من يمن مونيتور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى